إيران تؤكد أن روسيا قد تعود لاستخدام أراضيها لضرب أهداف في سوريا

ذكر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي أن روسيا قد تعود لاستخدام قاعدة همدان الجوية في أي وقت إذا اقتضت الضرورة لشن هجمات ضد الجماعات الإرهابية في سوريا، فيما أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي أن إيران ستبني مفاعلين نوويين جديدين بمساعدة ودعم روسي.

وأكد قاسمي في حوار مع وكالة آنا الإيرانية أنه يمكن لروسيا استخدام قاعدة نوجيه حسب اتفاق غير مكتوب بين طهران وموسكو وقال قاسمي أنه يوجد تعاون وثيق مع روسيا منذ أعوام لضرب من وصفهم بالجماعات الإرهابية في سوريا وإن استخدام قاعدة نوجيه في همدان من قبل القوات الروسية لفترة قصيرة كان بناء على اتفاق بين موسكو وطهران.

هذا فيما أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي أن إيران ستبني مفاعلين نوويين جديدين بمساعدة ودعم روسي، وقال إن أعمال بناء المفاعلين النوويين الجديدين في بوشهر ستبدأ في العاشر من أيلول/سبتمبر الجاري وستستغرق 10 سنوات بكلفة إجمالية قدرة بـ 10 مليارات دولار.

وكشف صالحي عن عقد تعاون موقع مع روسيا لبناء المفاعلين من دون ذكر أي تفاصيل إضافية حول هذه الشراكة.

على صعيد آخر، أفادت وكالة أنباء تسنيم أن حريقا كبيرا اندلع بمجمع بوعلي سينا للبتروكيماويات المطل على الخليج العربي والواقع بمدينة معشور جنوب الأهواز بالإضافة إلى حريق في حقل بارس جنوبي للغاز بمحافظة بوشهر، فيما لم تتمكن فرق الإطفاء من السيطرة على الحريق نظرا لكثافته وامتداده لمجمعات أخرى.

وهذه هي المرة الثالثة التي تندلع النيران في مستودعات مجمع بوعلي سينا البتروكيماوي خلال أقل من شهرين، وكان مدير إدارة الدفاع المدني ادعى في وقت سابق أن إيران اكتشفت فيروسا إلكترونياً في اثنين من مجمعاتها البتروكيماوية، وذلك بعد إعلانها في الأسبوع الماضي عن إجراء تحقيق في احتمال تسبب هجمات إلكترونية في وقوع حرائق بمنشآت بتروكيماوية في الآونة الأخيرة.

تعليقات الفيسبوك