معارك دامية في ريف حماة والجيش السوري الحر يسقط مروحية للنظام

أعلن الجيش السوري الحر أنه أسقط مروحية عسكرية تابعة للنظام في ريف حماة الشمالي على متنها طيارين وضباط سوريين، بالتزامن مع معارك دامية تخوضها كتائب الجيش السوري الحر وفصائل معارضة أخرى في المنطقة.

حيث تبنى جيش العزة التابع للجيش السوري الحر في بيان رسمي له إسقاط المروحية عصر يوم أمس الجمعة قرب بلدة خطاب شمال غرب مدينة حماة، وقال إن مقاتليه أسقطوها بواسطة صاروخ مضاد للدروع من طراز “تاو” عندما كانت تحلق على ارتفاع منخفض.

هذا فيما ذكرت مواقع إخبارية تابعة للنظام أن المروحية تابعة للجيش السوري، وأن طيارين برتبتي عقيد ورائد كانا على متنها لقيا مصرعهما.

ويأتي إسقاط المروحية العسكرية متزامنا مع معارك دامية تخوضها فصائل الجيش الحر والمعارضة ضد قوات النظام والمليشيات التابعة له في ريف حماة الشمالي، حيث دارت اشتباكات أمس الجمعة في محيط بلدة معردس بريف حماة الشمالي، وتزامن ذلك مع قصف مدفعي وصاروخي متبادل بين الطرفين، دون أن يحقق أي طرف تقدم على حساب الطرف الآخر.

ومن جهته، نفى الناطق باسم المرصد الموحد بريف حماة الشمالي الأنباء التي بثها النظام عن سيطرته على بلدة معردس، مشيرا إلى أن الثوار ومقاتلي المعارضة نشروا عشرات نقاط الرباط في المناطق التي سيطروا عليها مؤخرا.

كما استهدف الثوار تحصينات لقوات النظام في جبل زين العابدين وبلدتي محردة ومعان المواليتين وكلية البيطرة قرب بلدة خطاب، ما أدى إلى مقتل عدة عناصر بينهم مقاتل إيراني الجنسية.

في الأثناء، قام طيران النظام بتنفيذ أكثر من 150 غارة بصواريخ عنقودية وأخرى تحمل مادة النابالم الحارق على مناطق سيطرة المعارضة في بلدات حلفايا وعطشان وأم حارتين وكفرزيتا واللطامنة، ما أوقع عدة إصابات بين المدنيين.

كما استهدفت قوات النظام المتمركزة في معسكر بريديج وكتيبة الهندسة بالمدفعية بلدة الجنابرة شمالي حماة وحربنفسه جنوبها، ما ألحق دمارا كبيرا في منازل المدنيين وأوقع إصابات بشرية.

تعليقات الفيسبوك