مركز حميميم يؤكد استعداد قوات النظام للانسحاب من طريق الكاستيلو

أفاد مركز حميميم التابع لوزارة الدفاع الروسية أن قوات النظام مستعدة للانسحاب من طريق الكاستيلو في حلب بالتزامن مع وتنفيذ وحدات المعارضة للعملية نفسها، فيما أكد استيفان دي ميستورا...

أفاد مركز حميميم التابع لوزارة الدفاع الروسية أن قوات النظام مستعدة للانسحاب من طريق الكاستيلو في حلب بالتزامن مع وتنفيذ وحدات المعارضة للعملية نفسها، فيما أكد استيفان دي ميستورا أن 40 شاحنة بانتظار موافقة النظام لإدخال المساعدات لشرق حلب عن طريق الكاستيلو.

وأكدت مصادر ميدانية أن النظام لم ينسحب إلى الآن من طريق الكاستيلو فيما قال مدير مركز حميميم الفريق فلاديمير سافتشينكو، في تصريحات صحفية، إن “الوضع في حلب يهدد عملية انسحاب القوات الحكومية من منطقة طريق الكاستيلو، الأمر الذي قد يعطل خطة إيصال المساعدات الإنسانية إلى الأراضي الشرقية من المدينة”.

وأكد سافتشينكو استعداد “قوات النظام  للانسحاب من منطقة طريق الكاستيلو بصورة متزامنة مع وتنفيذ حدات المعارضة للعملية نفسها في الساعة التاسعة صباحا، من أجل إقامة منطقة نزع سلاح هناك”، لكنه قال إن الوضع الحالي في المنطقة “يشكل تهديدا لعملية انسحاب القوات من طريق الكاستيلو للمسافات التي تنص عليها الاتفاقات الروسية الأمريكية حول سوريا”.

وأشارت تسريبات عن اتفاق الهدنة في سوريا الذي توصل إليه وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف ونظيره الأمريكي جون كيري إلى أن أحد بنوده يقضي بنزع السلاح عن طريق الكاستيلو شمال حلب كخطوة تفتح الطريق أمام المساعدات الإنسانية، وهو طريق تسيطر عليها حاليا القوات الحكومية السورية.

ودعت وزارة الدفاع الروسية، في وقت سابق أمس الأربعاء، إلى تمديد التهدئة في سوريا لـ48 ساعة أخرى، وذلك بعد تصريحات رسمية روسية وصفت اتفاق الهدنة بأنه “هش إلى حد كبير”.

وتبادلت قوات النظام والمعارضة الاتهامات بخصوص “خرق نظام الهدنة” الذي دخل حيز التنفيذ أول أيام عيد الأضحى، في مناطق بحلب وحمص.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة