أردوغان يتهم النظام باستهداف المساعدات الإنسانية ويدعو إلى حل سياسي فوري

اتهم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان النظام السوري باستهداف قافلة المساعدات الإنسانية قرب حلب، مطالبا بحظر جوي في سوريا وداعيا إلى حل سياسي فوري لتسوية الأزمة.

وقال أردوغان في كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن “النظام الظالم في سوريا والتنظيم القاتل الإرهابي “داعش” يقوم هناك بحرب بالوكالة، وهذه المرحلة تستدعي من الرأي العالمي وقفة إنسانية”.

وأعرب أردوغان عن “أسفه لفشل العالم بامتحان الإنسانية، فيما يتعلق بالأزمة السورية”، لافتاً إلى أن بلاده دعت إلى التعاون والعمل المشترك من أجل حل الأزمة السورية لكننا لا نستطيع أن نبقى صامتين ولن نصمت.

وأكد أردوغان أن النظام السوري يخير أهالي حلب “إما أن تستسلموا أو تموتوا فإلى متى يبقى المجتمع الدولي صامتا؟”.

وعن حادث الهجوم على قافلة إنسانية قرب حلب، يوم الاثنين الفائت، قال أردوغان إن النظام السوري استهدف القافلة، مشيرا إلى الحاجة لإيقاف “الظلم والإرهاب والقتل في سوريا كي تتوقف أزمة اللاجئين السوريين”.

وسقط قتلى وجرحى، بينهم مدير مركز الهلال الأحمر العربي السوري وعدد من الموظفين والمتطوعين الآخرين جراء قصف جوي استهدف قافلة المساعدات الإنسانية في منطقة أورم الكبرى بريف حلب الغربي، في حادثة وصفتها مصادر المعارضة “بالمجزرة” وسط اتهامات لجيش النظام وسلاح الجو الروسي بارتكابها، الأمر الذي نفته حكومة الأسد وموسكو.

وعن أزمة اللاجئين السوريين، قال أردوغان إنه منذ بداية الأزمة السورية هناك دول تعهدت بمساعدة اللاجئين لكنها لم تفِ بتعهداتها والمجتمع الدولي لن يعجز عن دفع 25 مليار دولار للاجئين السوريين أنفقتها تركيا عليهم.

وفي كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة أكد أردوغان أن عملية درع الفرات عززت موقف المعارضة السورية المعتدلة في مواجهة تنظيم داعش الإرهابي، مشيرا إلى أن العملية تهدف إلى تأسيس السلام والأمن بالمنطقة.

وقال أردوغان إن 2.7 مليون سوري وثلاثمئة ألف عراقي يعيشون لاجئين في تركيا من دون تمييز، مشيرا إلى أن بلاده لم تتسلم أي مساعدات مالية لمواجهة أزمة اللاجئين المتفاقمة، مؤكدا “سنبقي أبوابنا مفتوحة لكل من يهرب من القمع والاستبداد”.

ووجه أردوغان خطابه للأوروبيين قائلا “إن الأسوار التي تبنونها على حدودكم ليست الطريقة الصحيحة لحل أزمة اللاجئين”، مشيرا إلى نجاح تركيا في تقليل عدد اللاجئين غير النظاميين فيها فيما انتقد “عدم وفاء الاتحاد الأوروبي بوعده لتركيا فيما يخص أزمة اللاجئين”.

كما طالب بإصلاح مجلس الأمن لتحقيق تمثيل عادل لدول العالم فيه، مؤكدا أنه “لا يمكن لخمس دول أن تتحكم في العالم بأسره وتقرر مصيره”، وانتقد أردوغان المجتمع الدولي في عدم مبالاته بالمدنيين المتضررين في مناطق النزاعات، مشيرا إلى أنه فشل في تطبيق القيم الإنسانية.

تعليقات الفيسبوك