الكرملين يطالب بالفصل بين المعارضة المعتدلة والإرهابيين في سوريا

قال الكرملين إن الفصل بين المعارضة المعتدلة والإرهابيين في سوريا لم يتم بعد، واصفا وقف إطلاق النار في سوريا بـ “قليل الفعالية”، ما لم يتم تحقيق هذا الشرك من بنود الاتفاق الروسي الأمريكي.

حيث أكد المتحدث باسم الرئيس الروسي دميتري بيسكوف، إن “الفصل بين المعارضة المعتدلة والإرهابيين في سوريا لم يتم بعد”، واصفا الأوضاع في البلاد بأنها “صعبة للغاية”.

وينص اتفاق الهدنة “وقف الأعمال العدائية” في سوريا، والذي تم التوصل إليه في 19 الجاري بين روسيا وأمريكا، في أحد بنوده على أن تعمل واشنطن من أجل الوصول إلى فصل المعارضة “المعتدلة” عن التنظيمات الإرهابية، الأمر الذي تصر موسكو على تنفيذه وتتهم واشنطن بالتقصير فيه.

وأضاف بيسكوف أن “نظام وقف إطلاق النار في سوريا قليل الفعالية، مؤكدا في الوقت نفسه أن “روسيا لم تفقد، دون أدنى شك، الأمل والإرادة السياسية لبذل قصارى الجهد بغية التوصل إلى حل مستدام في سوريا”.

وأعرب بيسكوف عن بالغ قلق الكرملين من استغلال الجماعات الإرهابية للهدنة في سوريا لإعادة انتشار عناصرها وتعزيز ترساناتها، استعدادا، كما يبدو، لشن هجمات جديدة.

و دخلت الهدنة بموجب الاتفاق الروسي الامريكي حيز التنفيذ منذ أول أيام عيد الأضحى 12 الجاري، واستمرت لأسبوع، في وقت تبادلت قوات النظام والمعارضة مرارا، الاتهامات بخصوص “خرق نظام الهدنة”، إلى أن أعلن جيش النظام الاثنين الماضي عن انتهائها، وسط مساعي دولية لإحياء الهدنة.

كما انتقد المتحدث الروسي التصريحات، التي أدلى بها مندوبو كل من الولايات المتحدة وبريطانيا أثناء الجلسة الطارئة لمجلس الأمن الدولي حول سوريا، واصفا إياها بأنها “غير مقبولة إطلاقا، وقد تلحق أضرارا بالغة بالعملية السياسية في سوريا والعلاقات الثنائية لهذه الدول مع موسكو”.

تعليقات الفيسبوك