مركز إزالة الألغام الروسي يفتتح فرعا في مدينة حلب

أعلن مركز إزالة الألغام التابع للقوات الروسية في سوريا عن افتتاح فرع له في مدينة حلب، تمهيداً لتشكيل وحدة جديدة لقوات الهندسة السورية، فيما قال وزير الخارجية “سيرغي لافروف”...
خبراء إزالة الألغام الروس في حلب

أعلن مركز إزالة الألغام التابع للقوات الروسية في سوريا عن افتتاح فرع له في مدينة حلب، تمهيداً لتشكيل وحدة جديدة لقوات الهندسة السورية، فيما قال وزير الخارجية “سيرغي لافروف” إن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يجب أن يكون أكثر تحديدا بشأن اقتراحه بإقامة مناطق آمنة في سوريا.

ونقلت مصادر إخبارية روسية عن “إيغور ميخاليك”، رئيس المركز الروسي، قوله للصحفيين، إن أفضل العسكريين السوريين سيتدربون في المركز. وقد بدأت الدورات يوم أمس الثلاثاء. وفي المرحلة الأولى، سيتولى المركز الروسي تدريب ما بين 50 و70 عسكريا سوريا.

وبحسب “ميخاليك”، سيتم بعد انتهاء الدورات التدريبية، تشكيل وحدة جديدة لقوات الهندسة السورية، ستشارك في إزالة الألغام من حلب والمناطق السورية الأخرى.

وعن برنامج الدورات التدريبية، أشار “ميخاليك” إلى أن الدورات التدريبية تضم دروساً ستقام في غرف مجهزة خصيصاً لهذا الهدف في مقر المركز بحلب، وكذلك تدريبات ميدانية باستخدام أحدث الأجهزة الروسية المخصصة لإزالة الألغام.

وتحدث “ميخاليك” عن كشف مستودع للألغام الموجهة والألغام المضادة للدبابات، وكلها منتجة صناعيا، في أحد أحياء حلب. ووصف ما جرى في حلب بأنه كان “حرب ألغام”.

وكانت روسيا قد نشرت نهاية العام الماضي قوات عسكرية تحت مسمى الشرطة العسكرية في أحياء حلب التي انسحب منها الثوار، بهدف “الحفاظ على الأمن” لمنع قوات النظام والميليشيات الإيرانية من أعمال القمع والتشفي من أهالي حلب ونهب ممتلكاتهم وتعفيشها.

على صعيد آخر، قال وزير الخارجية الروسي “سيرغي لافروف” إن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” يجب أن يكون أكثر تحديدا بشأن اقتراحه بإقامة مناطق آمنة في سوريا، وقال إن محاولات تنفيذ مثل هذه السياسة في ليبيا كانت مأساوية.

وأضاف في مؤتمر صحفي في أبوظبي مع وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان أنه يأمل أن تبحث روسيا القضية مع وزارة الخارجية الأمريكية بمجرد أن تنتهي من وضع خطط أكثر تفصيلا عن المناطق الآمنة.

وقال لافروف إنه لا يعتقد مما يعرفه حتى الآن أن ترامب يقترح إقامة مناطق آمنة بنفس الطريقة التي نُفذت في ليبيا عام 2011.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة