قوات النخبة تتقدم في محافظة الرقة وتحرر مواقع استراتيجية

في إطار المرحلة الثالثة لعملية “غضب الفرات”، تقدمت قوات النخبة السورية خطوط الاشتباك مع عناصر تنظيم داعش، وحررت العديد من القرى في ريف محافظة الرقة الشرقي الاستراتيجية.

الدكتور محمد خالد الشاكر، المتحدث الرسمي باسم قوات النخبة السورية، أكد أنّ قوات النخبة تتقدم خطوط الاشتباك، التي شهدت أعنف المعارك منذ انطلاق العملية، فقد شهد منتصف الأسبوع الماضي تقدماً نوعياً، بدء بتحرير قرية بيرسعيد شرق مدينة الرقة، وأنّ المعارك تسير على قدم وساق إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية.

وقال الشاكر إن قوات النخبة السورية وقوات سوريا الديمقراطية، تابعت تقدمها وأحكمت السيطرة  مؤخراً على عدة قرى في الريف الشرقي للرقة، هي قرى أبو سوسة ومشرفة والعبودية وأبوكبرا ومعيزيلة، التي تم تحريرها بالكامل من سيطرة تنظيم داعش.

وتابع المتحدث باسم قوات النخبة، أن هذه العمليات تأتي في إطار المرحلة الثالثة من حملة “غضب الفرات” التي ترمي إلى عزل الرقة عن دير الزور.

وكان السيد أحمد الجربا، قائد قوات النخبة السورية، قد قال خلال لقاء مع وكالة “رويترز”، إنّ قواته المنضوية في إطار التحالف الدولي، ستشارك بـ 3000 مقاتل عربي، بعد أن حصل على اعتراف من البنتاغون الأمريكي والتحالف الدولي بأنها قوة مستقلة، والأكثر تأثيراً في عملية تحرير الرقة ودير الزور.

تعليقات الفيسبوك