…. حقوق الاقليات والثورة …

لم  أكن  إلا  مع حقوق  الاخوة  الكرد ،  كما  أعتقد  ان  أي حر  هو مع حقوق  الأخوة  الكرد  القومية والثقافية  والتساوي بالمواطنة  والحقوق  والواجبات كم  أنني اقر  ان هناك...

لم  أكن  إلا  مع حقوق  الاخوة  الكرد ،  كما  أعتقد  ان  أي حر  هو مع حقوق  الأخوة  الكرد  القومية والثقافية  والتساوي بالمواطنة  والحقوق  والواجبات

كم  أنني اقر  ان هناك ظلما  طال الأخوة  الكرد  ، جراء  حكم  الأستبداد  وسلطات  الحزب الواحد  والطاغية الأوحد  .

إلا ان  قضية الحقوق  ،  لا يستفرد بها  ، كما أنها لا تستغل  الظروف العامة  للبلد  والأزمة  التي تحيط بها  والظروف المعقدة  للكثير من التداخلات  بها .

حيث دائما  الشعوب  تسعى  للسيادة والأستقلال  ،  التي لا تكون  دون  تعميق  الحقوق  وسيادة القضاء والقانون  الذي  يحمي  هذه  الفيسفساء   ومكوانتها الثقافية  والقومية  والعقائدية    بسلطة الدستور  .

أما ان  يسعى  فصيل  ما او مكون  ما  للستفراد  واستغلال  الظروف  ،  وكأنه  يريد  لهذا الواقع  وبؤسه  اكثر  تعقيدا   من خلال  الأستفراد بحل   منفرد  لا يعمل  إلا  على زيادة  الصراع  وتفتيت  بنى  المجتمع  الذي  يعمل الاستبداد  ونظامه  وحلفائه  على  تسعير  نيرانها  وتذرير  بنى  المجتمع السوري  وإدخالهم  آوار  حرب   لا يخرجون  منها  .

من هنا فأن  قرار   حزب    byd   الاستفراد   مستغلال  ظروف البلد  واعلان قيام فدرالية   فهو  قرار  لا عقلاني  ولا يخدم سياق  الخلاص  من  الأزمة  والعمل  على سيادة  سوريا  الثورة  التي تعني   اعادة صياغة  سوريا   بلد  ديمقراطي   يعالج  الحقوق  ويسيج  مناخ  تعايش  مكوناته  وحقوقهم  ضمن  وطن ديمقراطي يسوده  القانون  ويطبق  اللامركزية  الأدارية  ويوسع  دائرة  شؤون  الادارة  والتنمية   .

فالفدرالية  ،،  هذا  المطلب  الذي  لا يمكن تطبيقه  دون سيادة  ومركزية  الدولة   وتفهم  اللامركزية  الأدارية  كحالة  اغناء  وتنمية   ،،، سيكون  كمن  يبني  احلام  قصر  دون  اعمدة  ودون  قواعد   .

والانكى  انه يفجر  صراعا  مع  أخوة  الارض والتاريخ  ويكون  كمن يقدم  للطاغية  ذرائع  وقوائم  طغيانه   على طبق من ذهب

لا يمكن  ،  الأستفراد  والتسلق  على الحقوق  دون  تحقيق الهدف  المركزي  والسامي  وهو  رحيل  الطاغية  وسيادة الدولة  التي  تتطلب  جهودا متضافرة  وتوافق  على  وحدة الارض  وحقوق  المكونات  الخاصة والعامة بأطار  الدولة   .

لهذا  نرجوا  من الاخوة  الكرد  ومن   byd    التفكر  والتبصر  والتراجع  عن هكذا مغامرات  لا تقيم  للشركاء اية  وزن  واية  تفاهم  ومراجع   ،  لأن  الشعب السوري  الذي  يضحي  من اجل  اعادة  الحياة الكريمة الحرة  بدولة  تصون  هذه الكرامة والحرية  بدستور وقضاء  وقانون  ،،  لن  يتعامل  مع هذه المغامرة  ولن يقبل   بالاستفراد   بوطنه .

زكريا السقال : مدير مكتب الدراسات في تيار الغد السوري

أقسام
مقالات

أخبار متعلقة

  • بيان تعزية بالمفكر الإسلامي السوري جودت سعيد

    تيار الغد السوري المكتب الإعلامي 31/01/ 2022 بيان تعزية بالمفكر الإسلامي الراحل جودت سعيد ينعى تيار الغد السوري المفكر الإسلامي السوري جودت سعيد الذي توفي يوم الأحد الموافق 30/01/2011...
  • مخاض عسير

    ما تشهده الثورة السورية من مخاض عسير وخاصة الاختلاف الداخلي الذي يصل أحيانا إلى مرحلة الاقتتال، يؤكد أننا لم نستطع الانتقال بالثورة إلى مرحلة الأمان بعد مرور قرابة عشر...
  • لماذا سيستمر تيار الغد السوري؟

    يراهن البعض على انتهاء دور المعارضة السورية وعن فرط عقدها، ويرددون أنها ستزول في ظل هذه الفوضى. ومن هنا سيكون نقاشنا ولن نتحدث طويلا عما قدمه تيار الغد السوري...
  • مستقبلنا في سوريا حرة وموحدة

    لا يعني نقص أعداد المهاجرين إلى أوروبا أن الأمور بخير في المنطقة. تكون الأمور بخير بالنسبة للاتحاد الأوروبي والعالم باستقرار الشرق الاوسط واستقرار سوريا وإعادة إنتاج الحل السياسي. إن...