واشنطن: السعودية تلعب دورًا رائدًا في حل الأزمة السورية

فيما تحدثت تقارير عن شعور الرياض بالإحباط إزاء سياسات واشنطن في الأزمة السورية؛ نفت الخارجية الأمريكية وجود أي خلافات بينها وبين المملكة، وأشادت بـ”الدور السعودي الرائد” في معالجة الأزمة...

فيما تحدثت تقارير عن شعور الرياض بالإحباط إزاء سياسات واشنطن في الأزمة السورية؛ نفت الخارجية الأمريكية وجود أي خلافات بينها وبين المملكة، وأشادت بـ”الدور السعودي الرائد” في معالجة الأزمة السورية والتعاون مع الولايات المتحدة بهذا الخصوص.

حيث قال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي يوم أمس الأربعاء إن “السعودية عضو مؤسس في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش، ولولا الدور السعودي لما وجدت المجموعة الدولية لدعم سوريا التي تضم نحو 20 دولة، وتسعى لإيجاد حل سياسي للنزاع السوري”. ولفت إلى أن الاجتماع الأول لجماعات المعارضة السورية تم في الرياض في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وأن السعودية كانت تعمل، منذ البداية، مع الولايات المتحدة وروسيا وتركيا، للدفع بهذه العملية إلى الأمام.

وتابع كيربي كلامه على هامش زيارة ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان: “السعوديون يشاطروننا بواعث القلق بشأن محاولة التوصل إلى عملية انتقالية وتشكيل حكومة في سوريا لا يرأسها بشار الأسد. بصراحة تامة كان السعوديون روادًا في مساعدتنا للوصول إلى هذه النتيجة، ونحن لدينا طريق طويل لنقطعه”.

وفي ثالث يوم من الزيارة التي يقوم بها إلى الولايات المتحدة، التقى الأمير محمد بن سلمان بعدد كبير من قادة وأعضاء الكونغرس من الحزبين الجمهوري والديمقراطي في اجتماعات مغلقة.

كما عقد ولي ولي العهد لقاءات مع رئيس مجلس النواب بول رايان، وزعيمة الأقلية الديمقراطية بمجلس النواب نانسي بيلوسي، ثم عقد اجتماعًا ثنائيًا مغلقًا مع رئيس مجلس النواب، واجتماعًا ثنائيًا آخر مع زعيمة الأقلية الديمقراطية. كما التقى مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ.

وأكدت مصادر مطلعة أن النقاشات دارت حول الأزمة السورية، والوضع في اليمن وليبيا، وسبل مكافحة الإرهاب، إضافة إلى الأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار في المنطقة. كما تطرقت النقاشات إلى قضية “الصفحات الـ 28”، التي كانت لجنة التحقيق في هجمات 11 سبتمبر، قد حجبتها، وأكد مسؤولون كثيرون أنها لا تتضمن أي إدانة مزعومة للسعودية.

وكان ولي ولي العهد قد عقد في اليومين الأولين من زيارته لقاءات مع وزير الخارجية جون كيري، ثم مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية جون برينان، ومدير الاستخبارات الوطنية جيمس كلابر.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة