فرنسا تعتبر تهدئة عيد الفطر دون المأمول والسعودية تعرض المشاركة بقوات

قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال إن بلاده أحيطت علما بإعلان النظام السوري عن “نظام تهدئة” بمناسبة عيد الفطر، معتبرا أن ذلك يظل أقل بكثير من تعهدات “فيينا”...

قال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال إن بلاده أحيطت علما بإعلان النظام السوري عن “نظام تهدئة” بمناسبة عيد الفطر، معتبرا أن ذلك يظل أقل بكثير من تعهدات “فيينا” من أجل تحقيق هدنة دائمة وشاملة، فيما أعلن المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عرض خلال لقاء مع نظيره الأمريكي جون كيري إرسال السعودية قوات في إطار الحملة على تنظيم داعش في سوريا.

وأضاف نادال، في تصريح صحفي، أن بلاده ستحكم على “نظام التهدئة” الذي أعلن عنه نظام الأسد انطلاقا من النتائج الملموسة التي ستتحقق على الأرض، لافتا إلى الانتهاك المستمر للهدنة من جانب النظام وحلفائه منذ شباط/فبراير الماضي، وذلك في الوقت الذي من المفترض تطبيقها على كل المناطق باستثناء تلك التي بها الجماعات الإرهابية.

وقال نادال إن النظام السوري واصل القصف اليومي لمواقع “المعارضة المعتدلة” والمدنيين، معتبرا أنه عرقل بذلك وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، منوها بأن القوافل الإنسانية القليلة التي يسمح النظام بمرورها لا تتيح تحقيق تحسن حقيقي.

وذكّر المتحدث الفرنسي، بتصريحات وزير الخارجية الفرنسي جون مارك أيرولت، والتي أكد أنه بدون احترام كامل ودائم للهدنة، وبدون السماح بإيصال المساعدات الإنسانية بشكل تام ومتواصل لكل السكان المحتاجين في سوريا، سيكون من الوهم انتظار استئناف المفاوضات.

هذا فيما أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي أن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير عرض خلال لقاء مع نظيره الأمريكي جون كيري إرسال السعودية قوات في إطار حملة مكافحة تنظيم داعش في سوريا.

وأوضح كيربي لصحيفة “الشرق الاوسط”، خلال مؤتمر صحفي في مقر الخارجية الأمريكية، أن الوزيرين تطرقا إلى أهمية مكافحة ودحر تنظيم داعش والهجمات الإرهابية التي تعرضت لها المملكة العربية السعودية الاثنين الماضي، إضافة إلى مناقشتهما ضرورة تحقيق انتقال سياسي في سوريا، والوضع في ليبيا واليمن والتطورات الأخيرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وكان كيري التقى الجبير في اجتماع لم يكن مقررًا على جدول وزير الخارجية الأمريكي، حيث أعرب كيري عن تعازيه لضحايا التفجيرات الأخيرة في السعودية.

وأوضح كيربي خلال المؤتمر الصحفي للخارجية أن النقاشات حول مساهمات السعودية في جهود مكافحة تنظيم داعش ليست جديدة، مشيرًا إلى أنه جرى التطرق إليها في الماضي، وسيستمر النقاش حولها.

وتابع كيربي: “ليس سرًا أننا نناقش الجهود ضد تنظيم داعش، والسعودية لها دور مهم في التحالف ضد داعش وفي مجموعة دعم سوريا، وهي فكرة تمت مناقشتها من قبل مع السلطات السعودية ولن تكون آخر مرة، وهناك بالفعل مناقشات جادة حولها”، مؤكدا أن واشنطن “تأخذ المقترح السعودي بجدية”، مضيفا: “أننا لم نصل إلى قرار نهائي حول المقترح ولن أتحدث عن مخططات عسكرية”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة