فرحان حق: جبهة النصرة ستبقى على قائمة عقوبات مجلس الأمن

قال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، إن جبهة النصرة في سوريا ستبقى على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي، حتى بعد إعلانها فك الارتباط بتنظيم...
فرحان حق نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة

قال نائب المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة، فرحان حق، إن جبهة النصرة في سوريا ستبقى على قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي، حتى بعد إعلانها فك الارتباط بتنظيم القاعدة وتغيير اسمها إلى جبهة فتح الشام.

وأضاف حق، في مؤتمر صحفي عقده في مقر الأمم المتحدة في نيويورك يوم أمس الجمعة، أن إضافة أو حذف أي اسم لأفراد أو جماعات يعود إلى الدول الأعضاء بالمجلس، وجبهة النصرة ستبقى على لائحة عقوبات المجلس.

وكان مجلس الأمن الدولي أدرج “جبهة النصرة” على لائحة العقوبات والمنظمات الإرهابية، في 31 أيار/مايو 2013، وتتضمن العقوبات على الأفراد والكيانات المدرجة في اللائحة، تجميد الأصول والمنع من السفر وحظر الأسلحة وذلك بموجب قرار مجلس الأمن رقم (2083) الصادر عام 2012، والذي أُقر بموجب الفصل السابق من ميثاق الأمم المتحدة.

من جانبها أعلنت موسكو مواصلتها محاربة تنظيم “جبهة النصرة” موضحة أنه سيبقى تنظيما إرهابيا مهما اطلق على نفسه من تسميات. كما أشارت الى أن انفصال “النصرة” عن “القاعدة”، الذي أعلن عنه زعيم التنظيم أبو محمد الجولاني جاء بفضل الضربات الروسية في سوريا.

وأعلنت وزارة الخارجية الروسية أن تنظيم “جبهة النصرة” سيبقى تنظيما إرهابيا غير شرعي مهما أطلق على نفسه من تسميات”، مؤكدة مواصلة مكافحة “هؤلاء المتعصبين” حتى القضاء عليهم تماما.

واضافت الخارجية الروسية أنه “لا توجد حاجة إلى تأكيد أن كل محاولات الإرهابيين لتغيير صورتهم ستفشل” واعتبرت أن “جبهة النصرة ستبقى إرهابية لا تهدف إلا لإقامة ما يسمى بالخلافة الإسلامية من خلال وسائل قاسية وهمجية”.

وأكد البيان أن مكافحة “هؤلاء المتعصبين ستستمر بدعم المجتمع الدولي وبانتظام حتى القضاء عليهم تماما”.

وذكّر بيان الخارجية الروسية بأن تنظيم “جبهة النصرة” نشأ في كانون الثاني/يناير عام 2012 كوحدة قتالية تابعة لما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” المحظور هو الآخر في روسيا وغيرها من الدول، ثم تحول إلى فرع تنظيم “القاعدة” بعد مبايعته لهذا التنظيم.

وأشارت الخارجية الروسية إلى أن الجولاني شكر في بيانه قيادة “القاعدة” إلى “تفهمها” وكذلك تعليماتها الخاصة بأفضل طرق الجهاد في الظروف الجديدة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة