هيومن رايتس ووتش تطالب بتحقيق في استهداف المرافق الطبية بسوريا

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش مجلس الأمن الدولي بفتح تحقيق مستقل حول تعمد استهداف المنشآت الطبية في سوريا، من قبل طيران نظام الأسد الحربي والطيران الروسي، مشيرة إلى أن...

طالبت منظمة هيومن رايتس ووتش مجلس الأمن الدولي بفتح تحقيق مستقل حول تعمد استهداف المنشآت الطبية في سوريا، من قبل طيران نظام الأسد الحربي والطيران الروسي، مشيرة إلى أن شهر تموز/يوليو الماضي كان الأسوأ من ناحية عدد الهجمات التي استهدفت المرافق الطبية.

وقالت هيومن رايتس ووتش، في تقرير لها نشرته يوم أمس السبت، إنها وثقت شن 6 غارات جوية خلال الأسبوعين الماضيين، استهدفت مرافق طبية في محافظات حلب وإدلب ودرعا، ما أسفر عن إغلاق تلك المرافق وخروجها عن الخدمة، إضافة إلى استشهاد 17 مدنيا وإصابة آخرين.

وأكدت هيومن رايتس ووتش أنها تحدثت مع مديرين في 4 مستشفيات وبنك الدم ومرفقين آخرين في 6 آب/أغسطس، ومستشفى الأمل الذي تدعمه منظمة “أطباء بلا حدود” في قرية ملّس بمحافظة إدلب، ومستشفى في قرية سرمين في إدلب. قالوا جميعهم إن المرافق كانت محددة بوضوح أنها مرافق طبية، ولم يكن هناك وجود لمقاتلين مسلحين في محيط المرافق وقت الهجمات.

المنظمة أن الهجمات المتعمدة على المرافق الطبية تُعتبر انتهاكات لقوانين الحرب، ويمكن مقاضاة مرتكبيها باعتبارها جرائم حرب، مشيرة إلى أنها تواصلت مع مشرفين على مرافق طبية قُصِفت في مطلع الشهر الجاري، وجميعهم أكدوا لها أنها كانت محددة بوضوح أنها مرافق طبية، ولم يكن هناك وجود لمقاتلين مسلحين في محيطها وقت الهجمات.

من جهته، قال نائب مدير قسم الشرق الأوسط في منظمة هيومن رايتس ووتش “نديم حوري”: إن الضربات الجوية على المشافي أصبحت أمرا اعتياديا في سوريا، لكننا لم نر أي تحقيق أو مساءلة عن هذه الأعمال الإجرامية، مع استمرار القصف العنيف بلا هوادة. وأضاف حوري أنه يجب اعتبار المشافي والعيادات أماكن مقدسة تنقذ الأرواح، لا أهدافا إضافية للقصف.

وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر عدة قرارات يدعو فيها إلى عدم قصف المرافق الطبية، إلا أن هذه القرارات لم تستطع ردع نظام الأسد وروسيا عن استهداف المرافق بشكل متعمد والتي كان آخرها استهداف مشفى الأطفال في بلدة كفر حمرة بريف حلب، من قبل الطيران الروسي، ما تسبب في تدميره بالكامل، واستشهاد وإصابة عدد من أفراد الكادر الطبي والمدنيين.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة