خروج الدفعة الأولى من أهالي مدينة داريا

انطلقت الدفعة الأولى من أهالي مدينة داريا في الغوطة الغربية لمدينة دمشق تنفيذاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم أمس الخميس بين وفد من النظام وممثلين عن الهيئات المدنية...

انطلقت الدفعة الأولى من أهالي مدينة داريا في الغوطة الغربية لمدينة دمشق تنفيذاً للاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم أمس الخميس بين وفد من النظام وممثلين عن الهيئات المدنية والعسكرية في المدينة و الذي يقضي بتفريغ المدينة من أهلها.

وأوضح المجلس المحلي في داريا، أن الوجهتين هما منطقة حرجلّة في الغوطة الغربية لدمشق، وسيصل إليها المدنيون اليوم، بينما ينقل المقاتلون إلى إدلب شمالًا.

ويستقبل المواطنين في ريف دمشق لجنةٌ من أهالي داريا النازحين، على أن يتوزعوا منها إلى المناطق التي يرغبون بالتوجه إليها.

أما المقاتلون فسيتوجهون إلى إدلب مع عائلاتهم، على أن تكتمل عملية الإخلاء غدًا السبت.

الدفعة الأولى من قوافل المدنيين المُهجرين خرجت من مدينة داريا باتجاه “صحنايا”، حيث تجمهر عشرات المدنيين والعسكريين في الساحة الرئيسية بداريا، تطبيقاً لاتفاق مع نظام الأسد ينص على تفريغ المدينة تحت التهديد بـ”الإبادة”.

ومن المقرر أن يخرج ضمن الدفعة الأولى وفق الاتفاق، نحو 4700 شخص، بينهم 700 مقاتل من الثوار و 4000 مدني، حيث يؤكد مصدر عسكري في داريا، أن الاتفاق ينص على خروج من يرغب من الثوار باتجاه محافظة إدلب في شمال سوريا، في حين يتم تأمين خروج المدنيين إلى منطقتي “قدسيا وصحنايا” في ريف دمشق مبدئياً.

وتجدر الاشارة إلى أن مدينة داريا، شهدت حملات عسكرية مستمرة منذ أربع سنوات، وقاتل فيها فصيلان هما لواء “شهداء الإسلام”، عمود “الجيش الحر” في المدينة، و”الاتحاد الإسلامي لأجناد الشام”.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة