انفجارات في طرطوس وحمص ودمشق والحسكة إلى مقتل وإصابة العشرات

أدت سلسلة انفجارات في مناطق واقعة تحت سيطرة النظام في طرطوس وحمص ودمشق ومناطق أخرى تحت سيطرة الكرد في الحسكة إلى مقتل وإصابة العشرات، صباح اليوم الاثنين. وأفادت تقارير...

أدت سلسلة انفجارات في مناطق واقعة تحت سيطرة النظام في طرطوس وحمص ودمشق ومناطق أخرى تحت سيطرة الكرد في الحسكة إلى مقتل وإصابة العشرات، صباح اليوم الاثنين.

وأفادت تقارير ميدانية أن التفجيرات ضربت كلا من مدينة طرطوس وحمص ودمشق والحسكة، وأن معظم القتلى في الهجمات الأربع في مدينة طرطوس عند جسر الأرزونة على الطريق الدوليبين طرطوس وحمص، حيث توجد القاعدة الروسية الرئيسية في سوريا “حميميم”.

حيث سقط أكثر من عشرين قتيلا بينهم العقيد في الأمن العسكري محسن جبور و37 جريحا بطرطوس بحسب مؤسسة الشهيد – فرع طرطوس، وبحسب شهود عيان فإن سيارة من نوع بيك أب تويوتا بداخلها ست أشخاص ترجلوا منها، وبعدها انفجرت السيارة قبل حاجز لقوات النظام بـ 100 متر، ليقع بعد ذلك اشتباك مع عناصر الحاجز حيث قتل أربعة من المهاجمين أما الاثنين الباقيين فقد قاموا بتفجير نفسيهما بالقرب من صهريج فيول تواجد في المنطقة.

كما وقع صباح اليوم انفجار وسط مدينة الحسكة أوقع خمسة قتلى في صفوف قوات الـ PYD وعدد من المدنيين المتواجدين في مكان الانفجار، فيما لم تعلن أي جهة مسؤليتها عن التفجير، بحسب مراسل تيار الغد السوري عمر محمد.

حيث وقع الانفجار عن طريق دراجة نارية مفخخة استهدفت حاجزا لقوات الـ PYD عند دوار “كازية مرشو” وسط المدينة، مما أدى لمقتل خمسة عناصر من القوات وجرح عدد آخر بالإضافة لعدد من الإصابات في صفوف المدنيين.

هذا فيما ارتفع عدد قتلى السيارة المفخخة التي ضربت حاجز باب تدمر في حي الزهراء الموالي للنظام في مدينة حمص صباح اليوم إلى 4 قتلى من جيش النظام والشبيحة، بحسب مركز حمص الإعلامي.

كما أسفر تفجير انتحاري في منطقة الصبورة على طريق الصبورة – البجاع بجانب معمل ابن زهر بريف دمشق الغربي إلى سقوط أربعة قتلى وعدد من الجرحى، وأفاد قائد شرطة محافظة ريف دمشق اللواء جمال بيطار في تصريح للإعلاميين إنه كان قد تم إيقاف سيارة تقل ثلاثة “إرهابيين انتحاريين” في منطقة الصبورة وتم التعامل معها ومقتل سائقها، وفي الأثناء نزل منها انتحاريان وفجرا نفسيهما بحزامين ناسفين ما تسبب بمقتل شخص وإصابة 3 آخرين.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة