إيران تحذر أمريكا من التدخل عسكريا في سوريا

قال مستشار المرشد الأعلى الإيراني، علي أكبر ولايتي، إن الغزو العسكري الأمريكي لسوريا إن حصل سيكون للولايات المتحدة الأمريكية بمثابة انتحار، فيما اتهم أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، الولايات المتحدة تستغل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، وتماطل في تنفيذ الاتفاقات مع روسيا.

ونقلت وسائل إعلامية، اليوم الاثنين، عن ولايتي قوله إن “الغزو الأمريكي المباشر لسوريا سيكون انتحارا وهزيمة ثالثة في المنطقة بعد هزيمتهم في العراق وأفغانستان”، مؤكدا أن الهزيمة في سوريا ستكون أكبر.

وأضاف ولايتي أن “الشعب السوري الذي صمد قرابة ست سنوات أمام التدخلات الأجنبية قادر على الصمود في وجه التدخل العسكري الأمريكي وإلحاق الهزيمة بالولايات المتحدة في حال قررت واشنطن ذلك.. الأمريكيون لن يقدموا على ذلك”.

وجاء ذلك عقب كشف صحيفة “التايمز” البريطانية أن واشنطن تدرس خيار استخدام القوة العسكرية ضد النظام في سوريا، أو تزويد المعارضة بأسلحة نوعية جديدة، بهدف وقف الهجوم الروسي على حلب.

وكانت  صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية قد نشرت تسجيلا صوتيا مسربا لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري أثناء اجتماعه بعدد من المدنيين السوريين على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، جاء فيه أن “الوزير الأمريكي محبط لأن جهوده الدبلوماسية لإنهاء النزاع في سوريا لم يتم دعمها بعمل عسكري تشنه الولايات المتحدة”.

من جهته، قال أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، إن الولايات المتحدة الأمريكية تستغل اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا، وتماطل في تنفيذ الاتفاقات مع روسيا.

وأكد شمخاني أن “واشنطن تستغل اتفاق وقف الأعمال العدائية والحوار السياسي في سوريا، وتماطل في إنجاز الاتفاقات مع روسيا، الأمر الذي تدركه إيران من خلال فهمها الصحيح لطبيعة المسؤولين الأمريكيين الغامضة”.

وأكد شمخاني أن توجه واشنطن الوحيد الذي تتبعه أمريكا في الأزمة السورية، هو “إخراج التنظيمات الإرهابية من مأزقها والاحتفاظ ببعضهم تحت مسميات “المعارضة المعتدلة للوصول إلى أهداف سياسية”.

ونوّه شمخاني إلى أن مزاعم مشاركة الغرب في توفير الأمن الإقليمي كذبة كبيرة، مشيرا إلى تدخلات دوله الدموية في دول المنطقة.

تعليقات الفيسبوك