عسكريون أمريكيون يحذرون من حرب مستقبلية مع روسيا

كشفت صحيفة “اندبندنت” البريطانية، عن توقعات قادة عسكريين أمريكيين باحتمالات عالية لنشوب حرب تخوضها الولايات المتحدة الأمريكية، ناقلة تصريحات مسؤولين كبار في الجيش الأمريكي أن أي حرب مستقبلية مع...
الجيش الأمريكي

كشفت صحيفة “اندبندنت” البريطانية، عن توقعات قادة عسكريين أمريكيين باحتمالات عالية لنشوب حرب تخوضها الولايات المتحدة الأمريكية، ناقلة تصريحات مسؤولين كبار في الجيش الأمريكي أن أي حرب مستقبلية مع روسيا أو الصين ستكون “قاتلة للغاية وسريعة”، وستنتج عنفا على نطاق لم يسبق له مثيل منذ 60 عاما.

ونقل الكاتب صموئيل أوزبورن في الصحيفة البريطانية عن نائب رئيس أركان الجيش الأمريكي للعمليات والخطط والتدريب، الفريق جوزيف أندرسون، تصريحه بوجود تهديد حقيقي للولايات المتحدة من جانب “دولة قومية حديثة” تتصرف، حسب رأي أندرسون، “بعدوانية في ظروف عسكرة التنافس”.

ووفقا للواء وليام هيكس الذي يعمل في مقر هيئة أركان القوات البرية الأمريكية، فإن الجيش الأمريكي يستعد لعمليات عسكرية على نطاق لم يواجهه منذ الحرب الكورية، مضيفا “إن الصراعات باستخدام قوات غير نووية في المستقبل القريب ستكون قاتلة وسريعة”، كما حذّر هيكس من أن الذكاء الاصطناعي ونظم الأسلحة الآلية قاما بتسريع أي صراع مستقبلي.

وأكدت الصحيفة البريطانية بأن رئيس أركان القوات البرية الأمريكية اللواء مارك ميلي شدد على أن إمكانية اندلاع نزاع عسكري مع روسيا، محذرا من أن خصوم الولايات المتحدة الأمريكية في المستقبل يمكن أن يقضوا على التفوق الجوي التقليدي للولايات المتحدة من حيث قدرتها على مكافحة الوصول إلى أراضيها وأجوائها، ويمكن أن يشلوا قدراتها البحرية للاقتراب من ساحة المعركة.

مضيفا: “بالتأكيد ستكون لدينا قدرة على السيطرة على الهواء فوق ساحة معركتنا، بتعاون القوات البرية والبحرية”، مؤكدا على ضرورة استعداد الجيش الأمريكي للانخراط في الحرب الإلكترونية، والعمل على استغلال الاتصالات الفضائية ونظم الملاحة الدقيقة للقتال في المناطق الحضرية المعقدة.

هذا وكانت روسيا قد أطلقت، يوم الثلاثاء الماضي، تدريبات حرب نووية وطنية لضمان إعداد الأمة بشكل صحيح في حالة وقوع هجوم من الغرب.

وعلى مدى ثلاثة أيام، قالت وزارة الدفاع المدني والطوارئ والقضاء على آثار الكوارث الطبيعية “أميركوم” (EMERCOM) إن التدريبات شارك فيها 200000 من موظفي الطوارئ بالتعاون مع 40 مليون مدني لاختبار إعداد البلاد لهجوم نووي أو كيميائي أو بيولوجة في المستقبل.

أقسام
من الانترنت

أخبار متعلقة