النظام يكثف غاراته على الغوطة وحلب وإدلب واستهداف مركز صحي في اللطامنة

شن الطيران الحربي التابع للنظام غارات على بلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق وعلى أحياء حلب الشرقية، يوم أمس السبت، فيما تعرضت مدينة إدلب ومدن وبلدات في ريفها لغارات...
آثار القصف على ترمانين في ريف إدلب

شن الطيران الحربي التابع للنظام غارات على بلدات في الغوطة الشرقية بريف دمشق وعلى أحياء حلب الشرقية، يوم أمس السبت، فيما تعرضت مدينة إدلب ومدن وبلدات في ريفها لغارات مماثلة أدت إلى استشهاد وإصابة العشرات، كما نفذ الطيران الروسي غارات على بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي استهدفت إحداها المركز الصحي وأسفرت عن استشهاد ستة مدنيين بينهم نساء وطفل رضيع.

حيث شن طيران النظام الحربي عدة غارات على بلدتي الريحان والشيفونية في الغوطة الشرقية بريف دمشق، فيما استهدفت قواته مدينة دوما وبلدة عين ترما بالصواريخ، الأمر الذي أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المدنيين، بحسب وكالة “مسار برس”.

وفي الغوطة الغربية، شنت قوات النظام هجوما على بلدة الديرخبية تحت غطاء من القصف المكثف بالبراميل المتفجرة والصواريخ والمدفعية، ما أجبر الثوار على الانسحاب من البلدة بعد تدمير عدة آليات عسكرية وقتل العديد من قوات النظام، كما قصفت قوات النظام محيط بلدة زاكية وطريقها الواصل بمخيم خان الشيح في الغوطة الغربية بالمدفعية والرشاشات الثقيلة.

كما استهدفت قوات النظام ومليشيات حزب الله الإرهابي منازل المدنيين في مدينة الزبداني وبلدتي مضايا وبقين بالرشاشات، فيما قامت الأخيرة بتفجير عدد من المباني على مدخل مضايا الجنوبي.

وفي الأثناء، تواصلت الاشتباكات على جبهات مدينة دوما بين الثوار وقوات النظام التي تحاول التقدم في المنطقة من الجهة الشرقية، وسط دعوات ومناشدات للفصائل بالتوحد والاشتراك في المعارك التي يخوضها مقاتلو جيش الإسلام منفردين وتقاعس الفصائل الإخرى عن المؤازرة.

أما في حلب فقد شن الطيران الحربي غارات على أحياء الشيخ سعيد والميسر وضهرة عوّاد والإنذارات وبستان القصر ومساكن هنانو وكرم الطراب ومحيط اللواء ٨٠  ومساكن ١٠٧٠ شقة في حلب.

كما نفذ الطيران الحربي غارات على مدرسة الحكمة وبلدات خان طومان ومعراته وخلصة والقراصي والعيس جنوبي حلب، بالإضافة إلى دارة عزة والمنصورة وخان العسل وكفر ناها ومنطقتي الشاميكو والراشدين ومعمل آراك للأدوية.

من جهتهم، تصدى الثوار لمحاولة قوات النظام التقدم نحو بلدة خان طومان ومستودعاتها وقرية الأيوبية وكتيبة الصواريخ جنوبي حلب، حيث أسفرت الاشتباكات عن تدمير عربة عسكرية لقوات النظام على جبهة كتيبة الصواريخ.

كما سيطر الثوار على قرى غيطون والغيلانية وارشاف ومزارع الكويتي فِي ريف حلب الشمالي بعد معارك مع تنظيم داعش، وتزامن ذلك مع قصف مدفعي تركي وغارات مكثفة لطيران التحالف الدولي على مواقع التنظيم في المنطقة في إطار حملة “درع الفرات”.

في ريف حماة الشمالي، شن الطيران الحربي الروسي غارات على بلدة اللطامنة استهدفت إحداها المركز الصحي ما أسفر عن استشهاد ٦ مدنيين بينهم نساء وطفل رضيع، إضافة إلى وقوع عدد كبير من الإصابات بعضهم في حالة خطرة.

كما استهدف طيران نظام الأسد الحربي والطيران الروسي مدينة مورك وصوران في الريف الشمالي وقصر ابن وردان في الريف الشرقي، ما أوقع جرحى من المدنيين، فيما قامت قوات النظام المتمركزة في جبل زين العابدين بقصف صوران بالمدفعية والصواريخ.

هذا فيما أصيب عدد من قوات النظام بجروح إثر استهدافهم من قبل الطيران الحربي بالخطأ داخل بلدة معان في الريف الشمالي، وتزامن ذلك مع استهداف الثوار تحصينات لقوات النظام في بلدات الكبارية وكوكب والاسكندرية ومعسكر المطاحن بالمدفعية. كما تصدى الثوار لمحاولة تقدم جديدة لقوات النظام نحو بلدة معردس في الريف الشمالي، حيث سجل سقوط قتلى وجرحى في صفوف الأخيرة.

أما في إدلب، فقد تعرضت المنطقة الصناعية في المدينة ومدن وبلدات معرة النعمان وبنش وبينين والتمانعة واحسم وترمانين بريفها لغارات جوية، ما أدى إلى استشهاد 11 مدنيا وإصابة آخرين.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة