مساعدات إنسانية إلى المعضمية مقابل خروج ألفي مسلح من ثوار المدينة

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا إن طواقم الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري أدخلوا اليوم الأحد إلى مدينة المعضمية قافلة مساعدات...
مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا المعضمية قافلة مساعدات

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في سوريا إن طواقم الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري أدخلوا اليوم الأحد إلى مدينة المعضمية قافلة مساعدات إنسانية مقابل خروج ألفي مسلح من ثوار المدينة.

وأضاف المكتب أن القافلة تهدف لإيصال المواد الغذائية والصحية والتعليمية والمواد الإغاثية الأخرى الكافية لـ35,000 شخص، منوها إلى أن هذه هي القافلة التاسعة التي تدخل إلى المعضمية الواقعة جنوب غرب دمشق خلال العام الحالي 2016.

هذا فيما تحدثت مصادر رسمية تابعة للنظام أن دخول قافلة مساعدات إلى المعضمية تم مقابل تسوية أوضاع عدد من المسلحين يقدر عددهم بألفي مسلح بعد خروج دفعة منهم اليوم، والباقين سيخرجون خلال اليومين المقبلين وتسليم المدينة بشكل كامل لجيش النظام.

ولفتت المصادر إلى أنه من المقرر خلال الأيام القليلة القادمة عودة كل الخدمات ومؤسسات النظام إلى المدينة، وأن “التسوية في المدينة ستكون نموذجاً لكل الريف الدمشقي”.

وكانت قافلة إنسانية قد دخلت إلى مدينة دوما في الغوطة الشرقية يوم الخميس الفائت، 19 تشرين الأول/أكتوبر، محملة بالمساعدات الإنسانية العاجلة بالتعاون بين الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر العربي السوري شعبة دوما.

وفي نفس اليوم دخلت قافلة مساعدات أممية بلدة الدار الكبيرة بريف حمص الشمالي، تتألف من 28 شاحنة ومقدمة من الهلال الأحمر العربي السوري والصليب الأحمر الدولي وبرنامج الأغذية العالمي، خلت من حليب الأطفال والأدوية الإسعافية.

وبحسب نشطاء ميدانيين فقد خلت القافلة بشكل كلي من حليب الأطفال والأدوية الإسعافية ومستلزمات المشافي الميدانية، فيما حوت على سلل غذائية وأكياس من الطحين وشوادر وبطاريات تعمل على الطاقة الشمسية وألبسة شتوية للأطفال وبعض الأغطية والحرامات.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة