مصر تُعدّ مشروع قرار دولي بشأن سوريا

كشف وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن مشاورات بين بلاده وإسبانيا ونيوزيلندا، في إطار عضويتهم الحالية بمجلس الأمن الدولي، لإعداد مشروع قرار مشترك يتعلق بالوضع في سوريا. جاء ذلك...
سامح شكري وزير الخارجية المصري

كشف وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عن مشاورات بين بلاده وإسبانيا ونيوزيلندا، في إطار عضويتهم الحالية بمجلس الأمن الدولي، لإعداد مشروع قرار مشترك يتعلق بالوضع في سوريا.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده “شكري” بالقاهرة مع نظيره الإسباني “خوسيه مانويل جارثيا مارجايو”، والذي يتواجد بمصر حاليًا، في زيارة تستغرق ثلاثة أيام .

وقال شكري في المؤتمر الصحفي، إن “مصر وإسبانيا ونيوزيلندا يعكفون حاليًا في إطار عضويتهم بمجلس الأمن الدولي، على إعداد مشروع قرار يتناول القضية الإنسانية في سوريا”.

وأوضح الوزير المصري أن “مشروع القرار يتناول وقف الأعمال العدائية والتوصل لحل سياسي ترعاه الأمم المتحدة من خلال المبعوث الأممي إلى سوريا استيفان دي ميستورا”، دون أن يشير إلى موعد متوقع لتقديمه لمجلس الأمن.

وشدد شكري على أن “هناك حاجة ملحة لحماية الأبرياء والمدنيين في سوريا في ظل ضرورة الوفاء بالمسؤولية الأخلاقية والإنسانية”.

هذا وكان وزير الخارجية الإسباني قد التقى، في وقت سابق، بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، وعقد معه حوارًا موسعًا فيما يتعلق بتوثيق العلاقات الثنائية المصرية الإسبانية، وفق بيان لرئاسة جمهورية مصر العربية.

وخلال لقائه، مع السيسي وشكري، بحث المسؤول الإسباني الأوضاع في سوريا ولبنان والعراق واليمن، بجانب تعزيز العلاقات بين البلدين في مواجهة الإرهاب ظاهرة الهجرة غير الشرعية، حسب البيانات المصرية الرسمية.

جدير بالذكر أن جمهورية مصر العربية هي العضو العربي الوحيد “غير الدائم” في مجلس الأمن حاليًا. وفي 8 تشرين الأول/أكتوبر الجاري، صوتت مصر لصالح مشروعي قرار فرنسي وآخر روسي في مجلس الأمن يتعلقان بسوريا ويطالبان بنهاية فورية للضربات الجوية على مدينة حلب وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة