واشنطن تؤكد أنها لا تسعى إلى “فدرلة” سوريا

أكد المتحدث باسم الخارجية الأمريكية “مارك تونر” أن بلاده لا تسعى إلى “فدرلة” سوريا وإنما تريد أن تراها دولة موحدة وذات سيادة كما كانت سابقا.

وأضاف تونر في موجز صحفي، اليوم الثلاثاء، محاولا توضيح الموقف الأمريكي الذي ساد إزاءه الكثير من اللغط مؤخرا عقب إطلاق حملة “غضب الفرات” في سوريا لتحرير محافظة الرقة من سيطرة تنظيم داعش، أن الولايات المتحدة لا تريد رؤية أي نظام فدرالي أو مناطق تتمتع بحكم شبه ذاتي في سوريا.

وتابع أنه يجب الحفاظ على التقسيم الإداري السابق للبلاد بعد استعادة الأراضي التي لا تزال تحت سيطرة المتطرفين، مشددا على أن الولايات المتحدة “تريد رؤية سوريا موحدة وذات سيادة كما كانت سابقا”.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية قد رفضت الاعتراف بمناطق الحكم الذاتي في سوريا، بعد محاولة مجموعات كردية إقامة مناطق حكم ذاتي لها في الشمال خلال اجتماع عقدوه بمدينة رميلان بمحافظة الحسكة، حيث أكدت واشنطن أنها تعمل من أجل دولة موحدة غير طائفية تحت قيادة مختلفة.

كما لفت تونر إلى أن بلاده ترحب بأي توقف في العمليات العسكرية التي تجري في حلب، مؤكدا على أن أي توقف للعنف، حتى المؤقت، مرحب به ويعجب العمل عليه ودعمه، مشيرا إلى أنه “لا يرى مؤشرات لتحسن الوضع القائم حاليا”.

تعليقات الفيسبوك