مجلس النواب الأمريكي يفرض عقوبات جديدة على نظام الأسد

وافق مجلس النواب الأمريكي، يوم أمس الثلاثاء، على مشروعي قانونين يفرض أحدهما عقوبات جديدة على نظام الأسد فيما يجدد الآخر عقوبات على إيران لعشر سنوات قادمة. حيث أقرّ مجلس...
قصف على حي الفردوس حلب اب يحمل ابنه إثر غارة جوية

وافق مجلس النواب الأمريكي، يوم أمس الثلاثاء، على مشروعي قانونين يفرض أحدهما عقوبات جديدة على نظام الأسد فيما يجدد الآخر عقوبات على إيران لعشر سنوات قادمة.

حيث أقرّ مجلس النواب الأمريكي خلال اجتماعه أمس مشروع قانون “حماية المدنيين” في سوريا، أو ما يعرف بقانون “سيزر” والذي حمل رقم “H.R.5732” وهو الأمر الذي من شأنه أن يساعد بفرض عقوبات على حكومة الأسد ومؤيديها، ومن بينهم روسيا وإيران، وذلك على خلفية ما اعتبرته واشنطن “جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية” وقعت في سوريا على يد النظام وحلفائه.

وقد جاء ذلك بعد يوم واحد من توسيع الاتحاد الأوروبي من نطاق عقوباته على مسؤولين سوريين لتشمل 17 وزيرا بينهم حاكم مصرف سوريا المركزي.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان رسمي إن “العقوبات تتضمن حظر السفر وتجميد أي أموال للشخصيات المستهدفة في البنوك والمؤسسات المالية الأوروبية”، وحمّل الاتحاد الأوروبي هؤلاء المسؤولين تبعة “القمع العنيف بحق السكان المدنيين في سوريا”.

كما صوّت مجلس النواب الأمريكي بأغلبية 419 صوتا على تمديد قانون العقوبات على إيران لمدة عشر سنوات. وأقر الكونغرس الأمريكي هذا القانون لأول مرة في عام 1996 لفرض قيود على الاستثمارات في قطاع الطاقة في إيران وردع سعي طهران للحصول على أسلحة نووية.

وكان أجل قانون العقوبات ضد إيران سينقضي نهاية العام الجاري 2016، لو لم يتم تجديده. ولا يزال يتعين موافقة مجلس الشيوخ الأمريكي على التشريع وأن يوقعه الرئيس لكي يصبح نافذا.

وكانت واشنطن والاتحاد الأوروبي قد توصلا مع قوى عالية أخرى في تموز/يوليو من العام الماضي إلى اتفاق وافقت إيران بموجبه على تقييد برنامجها النووي لخمسة عشر عاما مقابل الرفع التدريجي للعقوبات المفروضة عليها.

لكن المشرعين في مجلس النواب قالوا إنهم يريدون بقاء التشريع ساريا لتوجيه رسالة قوية لإيران بأن الولايات المتحدة الأمريكية سترد على أي “استفزازات إيرانية”، ولمنح أي رئيس أمريكي القدرة على إعادة فرض العقوبات بسرعة إذا انتهكت طهران الاتفاق النووي.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة