ممثلو المعارضة ينفون أي ضغوط خلال المباحثات التمهيدية للقاء أستانة

أكد قيادي في لواء المعتصم المشارك في الاجتماعات التمهيدية التي تعقد في أنقرة، للتحضير للقاء أستانة، أن الجانب التركي الذي شارك ببعض الجلسات لازال على موقفه الثابت تجاه الثورة...
رباط رسم عميش وكالة خطوة ثوار سوريا الهدنة وقف إطلاق النار

أكد قيادي في لواء المعتصم المشارك في الاجتماعات التمهيدية التي تعقد في أنقرة، للتحضير للقاء أستانة، أن الجانب التركي الذي شارك ببعض الجلسات لازال على موقفه الثابت تجاه الثورة السورية مهما كان القرار الذي ستخرج به الفصائل من الاجتماع الذي لايزال منعقداً.

حيث قال مصطفى سيجري، رئيس المكتب السياسي في لواء المعتصم، إن الاجتماعات التي تعقد في العاصمة التركية أنقرة هي اجتماعات سورية داخلية، مع حضور للجانب التركي لبعض منها.

وأكد سيجري على أن الاجتماعات مازالت مستمرة ولم يتخذ قرار نهائي فيها بعد، مشيراً إلى مشاركة معظم القوى السياسية والثورية في الاجتماعات مثل الحكومة السورية المؤقتة ممثلة برئيسها وعدد من أعضاء الائتلاف وهيئة المفاوضات وشخصيات مستقلة، إلى جانب الفصائل العسكرية تشارك.

وعن موقف الرئيس التركي، قال سيجري إن الرئيس رجب طيب أردوغان أرسل عبر رئيس المخابرات التركية “هاقان فيدان” رسالة مفادها أن تركيا مازالت على موقفها الثابت وهي “معنا مهما كان قرارنا”. نافياً وجود أي ضغوط على المشاركين في الاجتماعات من قبل الجانب التركي، مؤكدا “الأجواء جيدة يسودها النصح والاهتمام من الجانب التركي”.

وكانت تقارير صحفية تحدثت عن تعرض ممثلي الفصائل لضغوط كبيرة من قبل الجانب التركي لإجبارها على الذهاب إلى أستانة دون تنفيذ المطالب التي وقعت عليها الفصائل خلال اجتماع أنقرة يوم الأربعاء الماضي، إلا أن الفصائل أبدت تمنعاً كبيراً وموقفا موحدا، رافضة كل الضغوط.

وأكدت تقارير صجفية تضمن بنود الاتفاق، الذي وقعت عليه الفصائل، تحقيق وقف إطلاق النار الشامل والتأكيد على شموله للمناطق المحددة ”جنوب دمشق، وادي بردى، محجة في درعا، الغوطة الشرقية، بيت جن، القلمون الشرقي، الوعر في حمص، الرستن، تلبيسة، الساحل، وغيرها من المناطق المحاصرة، على أن يقدم الثوار خرائط لاعتمادها واحترام خطوط التماس خلال ستة ساعات من تقديم الخرائط كحد أقصى ووقف التحشيد والهجوم على المناطق.

وحملت الوثيقة توقيع 33 جهة عسكرية منها “حركة تحرير الوطن، جيش الإسلام، أجناد الشام، الجبهة الشامية، الفرقتين الساحلية الأولى والثانية، كتائب أجناد الشام، أحرار الشام، جيش العزة، جيش التحرير، جبهة أهل الشام، غرفة عمليات حلب، جيش إدلب الحر، فرقة السلطان مراد، لواء شهداء الإسلام، جيش النصر” وفصائل أخرى.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة