6 شهداء في حي الوعر أحدهم من الدفاع المدني وقوات الأسد تتقدم نحو تدمر

استشهد شاب متطوع في الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” في حي الوعر اليوم إثر القصف المباشر الذي استهدفه مع مجموعة من زملائه خلال إخلائهم جرحى القصف المدفعي الذي قامت به...

استشهد شاب متطوع في الدفاع المدني السوري “الخوذ البيضاء” في حي الوعر اليوم إثر القصف المباشر الذي استهدفه مع مجموعة من زملائه خلال إخلائهم جرحى القصف المدفعي الذي قامت به قوات الأسد ومليشيات الرضا الطائفية.

وواصلت قوات الأسد ومليشيا الرضا، قصفهما على حي الوعر المحاصر بشتى أنواع الأسلحة، حيث استهدف الحي بقذائف الهاون والأسطوانات المتفجرة وقذائف الدبابات وعربات الشيلكا ورصاص القناصة من مشفى حمص الكبير، الأمر الذي أدى لاستشهاد 6 مدنيين بينهم عنصر من الدفاع المدني وهم:

1- عبدالناصر المرابع
2- مازن السبسبي
3- محمد دبدوب (دفاع مدني)
4- خليل المصري
5- حسان الحلبي
6- لطفية مندو

ومن جانب آخر، تعرضت مدينة تلبيسة لقصف بقذائف الدبابات من معسكر ملوك، بينما استهدفت قوات الأسد المتمركزة في كلية الهندسة الأحياء الشمالية لمدينة الرستن بالرشاشات الثقيلة دون ورود إصابات تذكر.

وبالانتقال إلى الريف الشرقي، الذي يشهد ارتفاعا في وتيرة القصف الجوي الذي تقوم به قوات الأسد على أحياء مدينة تدمر وفي محيط مثلث تدمر وجبل الطار، حيث استهدف الطيران الحربي السوري مدينة تدمر بأكثر من 50 غارة بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي، مما أدى لارتقاء الطفل “بلال محمد الصافية” جراء القصف براجمات الصواريخ ووقوع العديد من الجرحى بصفوف المدنيين.

بينما تستمر الاشتباكات بين تنظيم داعش وقوات الأسد المدعومة بمليشيا الدفاع الوطني في محيط قرية جب الجراح ومحيط مثلث تدمر في محاولة قوات الأسد استعادة السيطرة على مدينة تدمر بعد أن سيطر عليها تنظيم داعش في وقت سابق.

هذا فيما شن الطيران الحربي الروسي والسوري غارات بالصواريخ الفراغية على كل من الشنداخية الجنوبية وحويسيس وحقول جحار وجزل والمهر في بادية تدمر، أدت لوقوع قتلى وجرحى في صفوف تنظيم داعش .

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة