غاتيلوف يلتقي وفدي المعارضة والنظام ويطالب بدور أكبر للدول المؤثرة لإنجاح المفاوضات

اتفق وفد منصة الرياض مع نائب وزير الخارجية الروسي “غينادي غاتيلوف” على ضرورة تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار الهش في سوريا خلال لقاء جمع الطرفين، يوم أمس الأربعاء، على...
مقر المفاوضات السورية في جنيف الأمم المتحدة

اتفق وفد منصة الرياض مع نائب وزير الخارجية الروسي “غينادي غاتيلوف” على ضرورة تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار الهش في سوريا خلال لقاء جمع الطرفين، يوم أمس الأربعاء، على هامش مفاوضات جنيف، عقب لقاء جمع المسؤول الروسي مع وفد النظام في وقت سابق.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي إن وفد المعارضة السورية إلى مفاوضات جنيف وافق على ضرورة إحراز تقدم في المفاوضات، معتبرا أن اتفاق وقف إطلاق النار لا يزال متماسكا في العديد من المناطق.

وأضاف غاتيلوف عقب اجتماعه بوفد المعارضة أنه لم يتم التطرق خلال اللقاء لمصير بشار الأسد، وقال “نحتاج لدعم ومشاركة كل الأطراف.. ليس فقط الجهات الراعية الثلاث (روسيا وتركيا وإيران) ولكن بعض الدول الأخرى التي لها تأثير على الأطراف على الأرض”.

في المقابل قال متحدث باسم وفد الهيئة العليا للمفاوضات إن وفدهم ناقش مع غاتيلوف الانتهاكات المتواصلة من قبل النظام والوجود الإيراني في سوريا والتهجير القسري في العديد من المناطق، وأن الوفد يرفض أي دور لبشار الأسد وأركان نظامه خلال المرحلة الانتقالية.

وسبق هذا اللقاء اجتماع بين وفد المعارضة والمبعوث الأممي إلى سوريا “استيفان دي ميستورا” لبحث مسألة الانتخابات ودور هيئة الحكم الانتقالي في العملية الانتخابية.

فيما قال كبير المفاوضين في وفد الهيئة العليا “محمد صبرا” إنهم ليس لديهم شريك حتى الآن في المفاوضات الجارية، وأن مباحثاتهم لا تزال منحصرة في فريق الأمم المتحدة. مضيفا أن “العملية السياسية لا تزال متوقفة لأسباب أساسية وهي عدم رغبة النظام في الانخراط بشكل جدي في المفاوضات، وبالتأكيد لن تتم عملية الانتقال السياسي بيننا وبين الأمم المتحدة. هدفنا طرف آخر يمسك بسلطة أمر واقع في دمشق”.

وكانت البعثة الروسية في جنيف قد أكدت في وقت سابق أن غينادي غاتيلوف بحث سير المفاوضات في جنيف وآفاقها مع كل من المبعوث الأممي دي ميستورا ورئيس وفد النظام “بشار الجعفري” في وقت سابق من يوم أول أمس الثلاثاء عقب وصوله إلى جنيف يوم الاثنين الفائت.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة