واصف الزاب: استهداف مطار الشعيرات أعاد واشنطن إلى دورها السياسي في سوريا

إثر مشاورات واجتماعات مكثفة أجرتها الإدارة الأمريكية ممثلة برموزها العسكرية والأمنية والديبلوماسية بقيادة الرئيس دونالد ترامب واستمرت لساعات طويلة عقب مجزرة خان شيخون الكيميائية التي راح ضحيتها المئات من...
مدمرة أميركية أثناء إطلاقها صاروخ توماهوك على مطار الشعيرات قرب حمص

إثر مشاورات واجتماعات مكثفة أجرتها الإدارة الأمريكية ممثلة برموزها العسكرية والأمنية والديبلوماسية بقيادة الرئيس دونالد ترامب واستمرت لساعات طويلة عقب مجزرة خان شيخون الكيميائية التي راح ضحيتها المئات من الضحايا والمصاين، أعقبها اتصالات مباشرة مع الحلفاء بقصد إبلاغهم وإعلامهم بالرد الأمريكي.. أقدمت مدمرتان أمريكيتان في البحر المتوسط على إطلاق أكثر من خمسين صاروخا على قاعدة الشعيرات الجوية استهدفت مدرجا وطائرات ومحطة رادار.

هذه الخطوة اعتبرها واصف الزاب، رئيس هيئة الرقابة في تيار الغد السوري، تصرفا منطقيا للإدارة الأمريكية التي تريد العودة إلى الشأن الدولي بعد عزلة دامت لأكثر من ستة أشهر انشغلت خلالها واشنطن بالانتخابات الرئاسية ونتائجها وإعادة ترتيب البيت الداخلي.

حيث قال الزاب في تصريح للمكتب الإعلامي بتيار الغد السوري إن الولايات المتحدة الأمريكية هي القوة الأولى في العالم، ورغم خلاف الكثير من الدول في العالم معها إلا أن غياب دورها يترك فراغا كبيرا في الحدث السياسي والعسكري ولذلك تم توصيفها كشرطي للعالم. كما أن غياب الدور الأمريكي وعدم فاعليته خلال فترة ولاية الرئيس السابق باراك أوباما فتح المجال لتحويل سوريا إلى ساحة صراع دولية بأجندات مختلفة ومتناقضة في كثير من الأحيان. ولذلك كان لابد من أن تأخذ واشنطن إجراء إزاء استخدام النظام للسلاح الكيميائي مؤخرا في خان شيخون ضد مدنيين حفاظا على مكانتها من ناحية وكذلك مصالحها في العالم من ناحية أخرى.

وأضاف رئيس هيئة الرقابة في تيار الغد السوري أن القرار الدولي رقم 2118 في المادة 21 أجاز استخدام القوة لمجلس الأمن الأمن في حال تكرر استخدام النظام للسلاح الكيميائي مشيرا إلى الفصل السابع.

وعلل الزاب تعدد روايات النظام وتناقضها حيال الضربة الأمريكية، وكذلك الرواية الروسية، وأنهم لم يعتمدوا رواية مقنعة لكونهم لم يأخذوا رد الفعل الأمريكي والغربي على محمل الجد، ولذلك كانت ردة الفعل مفاجئة وغير متوقعة حيث اعتمدوا على صمت أمريكي عمره 7 سنوات، كما أنهم اعتقدوا أن الرئيس ترامب أقرب إلى معسكر روسيا والنظام من معسكر الغرب وأصدقاء الشعب السوري.

ولفت الزاب إلى أن الضربة الأمريكية لمطار الشعيرات من الناحية العسكرية ليست شديدة رغم تحييدها مؤقتا لمطار استراتيجي للنظام كانت تنطلق منه أكثر من 50 طلعة يوميا، ولكنها مهمة جدا من الناحية السياسية كونها أعطت زخما أكثر لحالة المعارضة، كما شجعت الدول الداعمة للثورة السورية، والتي باتت مترددة في الفترة الماضية نتيجة عدم وضوح موقف الولايات المتحدة عقب وصول ترامب للبيت الأبيض. وهذه الضربة جعلت جميع الدول تراجع حساباتها سواء الدول الداعمة للثورة أو الدول الداعمة للنظام.

وأكد الزاب على أنه يمكن اعتبار الضربة الأمريكية مهمة من الناحية القانونية، حيث تعتبر تثبيتا للاتهامات المتكررة للنظام وتأكيدا لاستخدامه السلاح الكيميائي في حربه ضد الشعب السوري، حيث إن تنفيذ العقاب على النظام يعني أن الجريمة مثبتة عليه، والولايات المتحدة تمتلك من الإمكانات الاستخباراتية والتقنية ما يمكنها من معرفة منفذ الهجمات بالأسلحة الكيميائية التي تعتبر جريمة حرب على وجه اليقين.

ونوه الزاب كذلك بأن الضربة كانت موجهة لمطار عسكري تم استخدامه لتنفيذ الهجوم الكيميائي، وطبعا بعيدا عن المدنيين، وفي ساعة مبكرة من فجر يوم أمس الجمعة، ما جعل الضربة مهمة من الناحية الإنسانية حيث تعتبر عقابا لارتكاب مخالف للقانون الدولي الإنساني بل جريمة حرب بحق مدنيين.

أقسام
حوارات

أخبار متعلقة