الجيش اللبناني يأمر بتفكيك مخيمات للاجئين السوريين في البقاع

أمر الجيش اللبناني بتفكيك مخيمات اللاجئين السوريين الواقعة في محيط أحد المطارات العسكرية وسط سهل البقاع، فيما لم يحدد لهم جهة بديلة يلجؤون إليها لنصب خيامهم وسط امتناع من...
سيدات سوريات لاجئات في لبنان

أمر الجيش اللبناني بتفكيك مخيمات اللاجئين السوريين الواقعة في محيط أحد المطارات العسكرية وسط سهل البقاع، فيما لم يحدد لهم جهة بديلة يلجؤون إليها لنصب خيامهم وسط امتناع من البلدات والبلديات القريبة والمجاورة عن استضافة اللاجئين المأمورين بمغادرة المنطقة.

وبحسب المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة فإن عدد من يطولهم هذا القرار يصل إلى عشرة آلاف لاجئ. وتقول المفوضية السامية لشؤون اللاجئين الأممية إن البلدات المحيطة رفضت نقل مخيمات هؤلاء اللاجئين إليها بسبب كثافة اللاجئين ضمن نطاقها.

وقد بدأ العديد من اللاجئين المعنيين بقرار التفكيك نقل أمتعتهم والرحيل إلى وجهات جديدة، حيث أخلى نحو ثلاثة آلاف لاجئ سوري خيامهم بناءً على تعليمات تبلغوها من الجيش اللبناني الشهر الماضي، وفق ما أوضحت منظمة هيومن رايتس ووتش لوكالة فرانس برس أمس الثلاثاء.

وقال الباحث في فرع المنظمة الحقوقية في بيروت بسام خواجة “أخلى نحو ثلاثة آلاف شخص مراكز إقامتهم بإرادتهم بعد تلقيهم إشعارات شفهية”.

وقد أمر الجيش بإخلاء ثلاثين مخيما شيدت قبل سنوات على بعد كيلومترات من أحد المطارات العسكرية لوقوعها قرب خط الطيران. فيما ترفض كل البلديات القريبة التصريح ببناء أي مخيم جديد، ولم تضع السلطات خططا للإخلاء مع منظمات الإغاثة ومفوضية اللاجئين الأممية.

وقالت الناطقة باسم المفوضية دانا سليمان “هناك عائلات لديها أولاد، ونحن نحاول قدر المستطاع التشاور مع البلدات المجاورة لإيجاد حل لهذه العائلات التي ستتأثر”.

ويرد مسؤولون بالبلديات القريبة بأنه لا طاقة استيعابية لاحتواء من يشملهم القرار، بينما يقول اللاجئون إن عليهم الالتزام بقرار أمني لا قدرة لهم على تنفيذه.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة