مزن مرشد: قمم الرياض بداية لحقبة جديدة ستشهدها المنطقة

عبّرت السيدة مزن مرشد، عضو المكتب السياسي في تيار الغد السوري، عن تمنياتها أن تسفر القمم التي عقدت مؤخراً في العاصمة السعودية الرياض عن تغييرات لصالح شعوب المنطقة وإحلال...
الملك سلمان بن عبدالعزيز والرئيس دونالد ترامب خلال توقيع اتفاقيات بين السعودية والولايات المتحدة في الرياض

عبّرت السيدة مزن مرشد، عضو المكتب السياسي في تيار الغد السوري، عن تمنياتها أن تسفر القمم التي عقدت مؤخراً في العاصمة السعودية الرياض عن تغييرات لصالح شعوب المنطقة وإحلال السلام في سوريا وباقي الدول العربية التي تشهد حروباً وإرهاباً تسببت بظهوره حكومات الاستبداد المدعومة من إيران أولاً وظهور داعش وأخواتها ذات النهج التكفيري الدموي وعموم هذا الإرهاب الذي طال المنطقة بأسرها بما فيها دول الخليج العربي.

وقالت مرشد في تصريح للمكتب الإعلامي بتيار الغد السوري إنه مما لا شك فيه أن زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمملكة العربية السعودية وإبرامه صفقات واتفاقيات هي الأضخم في تاريخ البلدين ستنجح في تقديم مكاسب اقتصادية واجتماعية وسياسية للطرفين تتوافق مع وعود ترامب لناخبيه بتحسين أوضاعهم الاقتصادية والاجتماعية واستعادة واشنطن دورها القيادي في العالم كما يتوفق مع الطموحات السعودية بنهضة تنموية شاملة أعلنت عنها المملكة في وقت سابق ضمن مشروع وخطة الاصلاح الاقتصادي “رؤية 2030” والتي تحتاج دون شك لاستقرار أمني لا توفره الظروف الحالية التي تشهدها المنطقة بسبب التدخلات الإيرانية.

السيدة مزن مرشد عضو المكتب السياسي في تيار الغد السوري

كما أبدت عضو المكتب السياسي في تيار الغد السوري تخوفها من تأخر بدء الإجراءات الملموسة على الأرض فيما يستمر التواجد الإيراني العسكري في سوريا الذي نرجو أن ينتهي وتنتهي كل التدخلات الإيرانية في البلاد العربية بعد أن تأكد للعالم أن إيران هي العامل الرئيسي في إثارة القلاقل والفوضى بالمنطقة العربية.

وأكدت مرشد على أن تحالف الدول العربية المدعوم أمريكيا ودوليا بحسب التصريحات والمواقف التي خرجت عن القمم التي عقدها الرئيس دونالد ترامب مع الملك سلمان وقادة دول الخليج وقادة الدول العربية والإسلامية هو الكفيل بتحجيم إيران وكف خطرها، تحالف يقوم على الفعل والخطوات العملية وليس مجرد التصريحات والمواقف الكلامية التي اعتادت إيران على التكيف معها وضربها عرض الحائط.

وأشارت مرشد إلى أن تيار الغد السوري ورئيسه السيد أحمد الجربا كانا ومازالا يعولان على مشروع عربي شامل يحفظ للبلاد العربية أمنها واستقرارها وتنميتها في وجه المشروع الإيراني الذي أورث المنطقة حروبا وإرهابا وشغلها عن التنمية والتطوير والبناء، ونحن نعتقد اليوم أن قواعد اللعبة تغيرت لصالح منع تدخلات إيران في شؤون المنطقة، ما سينعكس إيجابا على الحل السياسي في سوريا.

وكانت المملكة العربية السعودية قد استضافت قادة دول العالم الإسلامي والعربي والولايات المتحدة الأمريكية في حدث اعتبره كثيرون تاريخيا لتعزيز الالتزام بالأمن العالمي والشراكات الاقتصادية والتعاون السياسي والثقافي بين الدول العربية والإسلامية من جهة والولايات المتحدة الأمريكية من جهة أخرى.

وقد شهدت زيارة ترامب للسعودية توقيع اتفاقيات اقتصادية وعقودا بمئات المليارات من الدولارات أهمها صفقات تسليح بنظم دفاعية أمريكية، بالإضافة إلى شراكات اقتصادية طويلة الأجل في مختلف القطاعات الاقتصادية والتجارية والطاقة.

أقسام
الأخبار المميزةحوارات

أخبار متعلقة