النظام يقتل ويصيب عشرات المدنيين في غارات وقصف على ريف حماة الشرقي

كثف طيران النظام الحربي والطيران الروسي، يوم أمس الاثنين، الغارات على قرى ريف حماة الشرقي ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى من المدنيين، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي...
قصف وغارات على قرى وبلدات ريف حماة الشرقي
كثف طيران النظام الحربي والطيران الروسي، يوم أمس الاثنين، الغارات على قرى ريف حماة الشرقي ما أدى إلى سقوط شهداء وجرحى من المدنيين، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي تنظيم داعش وقوات النظام أسفرت عن مقتل العديد من قوات الأسد والشبيحة.
واستهدفت غارات الطيران الحربي البلدات الشرقية لناحية عقيربات وعلى بلدات سوحا وحمادي عمر ورسم العبد وجروح وأم ميال وعرشونة وتلعدمة والخريجة وأبو حنايا والحردانة والعصافرة وقليب الثور ومسعود وصلبا في ريف حماة الشرقي.
وقالت مصادر ميدانية إن أعداد الشهداء والجرحى لم تؤكد بعد لانقطاع الاتصال مع تلك القرى الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش حاليا.
في الأثناء، قامت قوات الأسد المتمركزة في ريف السلمية باستهداف قرى ناحية عقيربات بالمدفعية، وتزامن ذلك مع تحليق مكثف للطيران الحربي والمروحي في سماء ريف حماة الجنوبي الشرقي على علو منخفض.
هذا فيما دارت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي تنظيم داعش وقوات النظام في محيط بلدة البرغوتية بالريف الشرقي، ما أسفر عن مقتل 7 عناصر للأخيرة وجرح 11 آخرين بينهم ضابط.
إلى ذلك أجبر الثوار ومقاتلو الجيش الحر جرافة عسكرية لقوات النظام على التراجع أثناء محاولتها التقدم لتحصين سواتر ترابية جديدة على جبهة بلدة حربنفسه في الريف الجنوبي، وترافق ذلك مع تعرض البلدة لقصف مدفعي مصدره قوات الأسد المتواجدة في حاجز المحطة الحرارية.
وكانت قوات الأسد قد جددت قصفها المدفعي والصاروخي على بلدة حربنفسه في ريف حماة الجنوبي، ما ألحق دمارا في منازل المدنيين، كما تعرضت بلدتا السطيحات جنوبي حماة والجنابرة شمالها، لقصف مدفعي مصدره قوات الأسد المتمركزة في بلدة تل الدرة الموالية ومعسكر بريديج.
أما في محافظة إدلب، فقد انسحبت جميع حواجز “هيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” من مدينة معرة النعمان جنوب إدلب، بعد اجتماع قادة من الهيئة مع وجهاء ومشايخ المدينة، حيث اتفق الطرقان على سحب جميع حواجز الهيئة وإنهاء المظاهر المسلحة، وحل جميع المشاكل الأخيرة.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة