التحالف الدولي يقتل العشرات في غارة على سجن تابع لتنظيم داعش بريف دير الزور

ارتفع عدد ضحايا المجزرة التي وقعت بريف محافظة دير الزور إثر قصف طائرات التحالف الدولي لسجن تابع لتنظيم داعش بريف دير الزور الشرقي يوم أمس الاثنين، فيما واصل الطيران...
التحالف الدولي يقصف سجنا تابعة لتنظيم داعش بريف دير الزور الشرقي
ارتفع عدد ضحايا المجزرة التي وقعت بريف محافظة دير الزور إثر قصف طائرات التحالف الدولي لسجن تابع لتنظيم داعش بريف دير الزور الشرقي يوم أمس الاثنين، فيما واصل الطيران الحربي اليوم الثلاثاء شن غارات على قرية الطيبة وبلدتي الخريطة وعياش بريف دير الزور الغربي، مما أسفر عن ضحايا ومصابين من المدنيين وأضرار كبيرة في المباني والبنى التحتية.
حيث قالت مصادر ميدانية إن طيران التحالف الدولي ارتكب يوم أمس الاثنين مجزرة في مدينة الميادين بريف دير الزور إثر استهدافه عدة مبان كان يتخذها تنظيم داعش سجنا منذ أكثر من سنتين، ما أدى إلى استشهاد أكثر من ستين مدنيا وعنصرا من الجيش السوري الحر، فضلا عن عدد من عناصر التنظيم ما بين سجناء وحراس.
وقد أدى القصف الجوي إلى تدمير السجن بشكل كامل، وأوقع أضرارا كبيرة في منازل المدنيين المحيطة به، ويقع السجن على أطراف قرية الطيبة والمعروفة بـ”حارة الفليتة” ولا تحتوي أي مقرات لتنظيم داعش.
وكان تنظيم داعش قد احتل بعض المنازل في الطيبة واتخذ منزل عبد الحميد إدريس المزعل سجنا زجّ فيه المئات من عناصر فصائل المعارضة من الجيش الحر وجبهة النصرة وفصائل أخرى، بالإضافة للعشرات من المدنيين الذين يعتقلهم التنظيم بشكل تعسفي تحت ذرائع وتهم تتعلق بمخالفات لشريعته وقوانينه.
حصيلة القصف الجوي على منزل الإدريس خلفت أكثر من ستين شهيدا، بالإضافة لمقتل حارسين وإصابة بالغة في الرأس لمحقق من التنظيم يدعى مدين المطلق، وهو من عتاولة مجرمي التنظيم وساهم باعتقال وتصفية العشرات من أبناء محافظة دير الزور في الفترة التي سيطر بها تنظيم داعش على المحافظة.
وتعود ملكية المنزل السجن لقيادي سابق في جبهة النصرة قبيل سيطرة تنظيم داعش على محافظة دير الزور، ويكنى بـ”أبو عبدالله النعيمي” وكان يشغل منصب مسؤول مالي في جبهة النصرة، ولا يعرف مصير النعيمي وشخصيات أخرى من قيادات النصرة في المنظقة منذ أن اعتقلهم تنظيم داعش عام 2014.
إلى ذلك نفذ الطيران الحربي، اليوم الثلاثاء، غارات استهدفت بلدتي عياش والخريطة شمال غرب مدينة دير الزور، ما أسفر عن استشهاد مدني وإصابة اثنين آخرين بجروح، وألحق دمارا في المنازل. كما عاود الطيران الحربي شن غارات على قرية الطيبة الواقعة على أطراف مدينة الميادين تسبب بتدمير مجموعة كبيرة من بيوت عائلة الحنّان وعلى رأسها منزل بشار الحنان وغسان الحنان ومنزل سفيان الحنان ومنزل حسان الحنان، كما توفيت السيدة هدى محمود الرارات زوجة عبدالرزاق الشريف نتيجة الخوف والهلع بسبب شدة الضربات، بحسب موقع ديرالزور24.
هذا فيما أقدم تنظيم داعش على إعدام مواطن يدعى محمد الأعرج الصبعات من أبناء بلدة أبو حمام وشاب آخر من بلدة غرانيج في ساحة القهاوي ببلدة أبو حمام ولم تعرف التهم الموجهة لهما.
وكانت بلدات وقرى خشام وحطلة وصالحية الدير والقورية والبوكمال وموحسن في ريف دير الزور الشرقي قد شهدت في أول أيام عيد الفطر قصفا من قبل الطيران الحربي، ما أوقع عشرات الشهداء والجرحى من المدنيين.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة