جوان إبراهيم يؤكد على خطورة المشروع الإيراني في سوريا

هاجم جوان إبراهيم القائد العام لقوات الأسايش التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD الدور الإيراني في سوريا والمنطقة، معتبراً أن “المشروع الإيراني أخطر من مشروع داعش في سوريا والمنطقة عموما”....
قاسم سليماني في حلب
هاجم جوان إبراهيم القائد العام لقوات الأسايش التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي PYD الدور الإيراني في سوريا والمنطقة، معتبراً أن “المشروع الإيراني أخطر من مشروع داعش في سوريا والمنطقة عموما”.
وقال إبراهيم في حديث مع صحيفة عكاظ السعودية أن “المشكلة في هذا المشروع الإيراني أن له بعدا إقليميا ودوليا، وهو مشروع مدروس بعناية، هدفه السيطرة على المنطقة”، كما وصف الجنرال الإيراني قاسم سليماني بـ“الأكثر خطراً على المنطقة”.
واعتبر القائد العام لقوات الأسايش أن خطورة المشروع الإيراني تكمن في كونه يلغي الشخصية السورية، مشيراً في هذا الصدد إلى وجود خلاف حاد بين الإيرانيين والعلويين السوريين على النفوذ والسلطة.
وأضاف “أنا أجزم أنه في حال هدوء الأوضاع في سوريا ستنبثق الخلافات بين العلويين والإيرانيين”. مشدداً على أن هذه الخلافات تتركز على مستوى القيادات الدينية العلوية، وقال أيضاً “هناك تأكيدات تردنا من مصادر خاصة، أن الخلاف قائم لكن الظروف لا تسمح بخروجه الى السطح الآن، وهناك ضباط علويون في النظام مستاؤون من الدور الإيراني، حتى أن إيران باتت على خلاف مع روسيا في سوريا”.
واستشهد إبراهيم بما جرى في حلب نهاية العام الماضي بعد سيطرة النظام مدعوماً الجيش الروسي والمليشيات الإيرانية على المدينة، حين نشبت خلافات روسية إيرانية، وأشار إلى أن ضباطا أمنيين من داخل النظام انشطروا بين الوقوف إلى جانب إيران، ومنهم من وقف إلى جانب روسيا، وما تزال هذه الخلافات جارية حتى هذه اللحظة.
أقسام
من الانترنت

أخبار متعلقة