قوات سوريا الديمقراطية تحكم الخناق على داعش إثر سيطرتها على مواقع جديدة في الرقة

واصلت قوات سوريا الديموقراطية مدعومة بطائرات التحالف الدولي تقدمها على جبهات القتال مع عناصر تنظيم داعش في مدينة الرقة حيث يتركز القتال العنيف في حي نزلة شحادة الواقع في...
مقاتل من قوات سوريا الديمقراطية خلال معارك داخل مدينة الرقة
واصلت قوات سوريا الديموقراطية مدعومة بطائرات التحالف الدولي تقدمها على جبهات القتال مع عناصر تنظيم داعش في مدينة الرقة حيث يتركز القتال العنيف في حي نزلة شحادة الواقع في القسم الجنوبي للمدينة الرقة على ضفة نهر الفرات.
وتمكنت قوات سوريا الديموقراطية من تحقيق تقدم جديد في الحي وأصبحت تسيطر على معظمه لتقترب من مقاتليها المتواجدين في حي هشام بن عبد الملك. وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنه في حال تمكنت المجموعتان القادمتان من حيي نزلة شحادة وهشام بن عبد الملك من الالتقاء، فإنه ستتم بذلك السيطرة على كامل القسم الجنوبي من مدينة الرقة، الأمر الذي سيضيق الخناق على التنظيم داخل مدينة الرقة، ومنع أي فرصة لعناصره من الفرار إلى البادية السورية جنوبا.
وقد خسر التنظيم أكثر من نصف المدينة منذ انطلاق معركة تحرير الرقة الكبرى في 6 حزيران/يونيو الماضي حيث شاركت قوات النخبة السورية التابعة للسيد أحمد الجربا في معارك المحور الشرقي للمدينة بعد أن حررت مساحات شاسعة من الريف الشمالي الشرقي من المحافظة.
وصاحبت الاشتباكات بين قوات سوريا الديمقراطية وعناصر تنظيم داعش مع قصف لطائرات التحالف الدولي ولقوات حملة غضب الفرات على مواقع التنظيم وتمركزاته ومناطق سيطرته في محاور القتال ومحيطها.
وأكدت مصادر رسمية تابعة لقوات سوريا الديموقراطية تقدمها في سبعة أحياء بمدينة الرقة، وأفادت على موقعها الرسمي بأنها تمكنت من السيطرة على نقاط في حي مساكن الادخار ونقاط جديدة بحي النهضة غربي الرقة، بعد اشتباكات مع عناصر داعش، ما أدى إلى مقتل ثمانية عناصر وأسر ثلاثة آخرين من الأخير، وأنها قتلت ثلاثة عناصر من التنظيم، ودمرت عربة مفخخة في محيط مدرسة طارق بن زياد بحي نزلة شحادة جنوبي المدينة، كما قتلت عنصرين في حي الروضة وأسرت اثنين آخرين.
وأشارت قوات سوريا الديموقراطية إلى أنها منذ بداية حملتها العسكرية على مدينة الرقة “غضب الفرات” استطاعت قتل المئات من عناصر داعش وأسر العشرات ودخول سبعة أحياء هي الروضة والرقة القديمة وهشام بن عبدالملك ونزلة شحادة والدرعية والنهضة وحي البريد، فيما لم تعلن السيطرة عليها بالكامل بسبب بقاء بعض الجيوب التي يتحصن فيها عناصر التنظيم بالإضافة إلى وجود شبكة معقدة من الأنفاق تحول دون التحرير الكامل لهذه الأحياء إلى حين القضاء على هذه الجيوب وتدمير كال الأنفاق أو السيطرة عليها بعد اكتشافها.
من جانبها، أفادت مصادر تابعة لتنظيم داعش أن عناصره فجروا عربة مفخخة بقوات سوريا الديموقراطية أول أمس السبت قرب حي نزلة شحادة جنوب الرقة، ما أسفر عن مقتل ثمانية عناصر من الأخيرة، كما قتل ثلاثة عناصر قنصاً عند دوار الفروسية غرب المدينة.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة