اتفاق مرتقب في الغوطة الشرقية لتفعيل اتفاق وقف إطلاق النار

أعلنت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية إنه قد يتم إبرام اتفاق جديد في الغوطة الشرقية على غرار ما حدث في ريف حمص الشمالي، بهدف وقف المعارك الدامية بين...
آثار القصف والغارات على عين ترما في الغوطة الشرقية
أعلنت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية الروسية إنه قد يتم إبرام اتفاق جديد في الغوطة الشرقية على غرار ما حدث في ريف حمص الشمالي، بهدف وقف المعارك الدامية بين الأطراف المتنازعة في القسم الشرقي من العاصمة دمشق، في ظل ازدياد وتيرة العنف وقياساً بالنتائج الحالية، وأنه من المرجح أن يتخلل الاتفاق مهلة زمنية للتنظيمات الإرهابية المتواجدة في المنطقة لحسم مصيرها بشكل نهائي.
من جهة أخرى، ذكرت صحف روسية، صباح اليوم الثلاثاء، عن توصل القوات الروسية في سوريا لاتفاق جديد مع “فيلق الرحمن” يضمن وقف الأعمال القتالية وتخفيف القصف على مناطق الغوطة الشرقية، فيما لم يصدر عن الفيلق أي تصريح يؤكد أو ينفي.
وكان فيلق الرحمن مستثنى من اتفاق وقف إطلاق النار الذي تم التوقيع عليه مؤخرا في القاهرة بجهود من تيار الغد السوري ورعاية مصرية بسبب امتناع الفيلق عن التوقيع كما شهدت المناطق التي يسيطر عليها الفيلق في الغوطة الشرقية مع جبهة النصرة ودمشق قصفا ومعارك خلال الفترة الماضية ومازالت، فيما طالب الأهالي الفيلق بالانضمام للاتفاق وطرد عناصر النصرة من المنطقة.
جاء ذلك فيما استهدفت قوات النظام الأحياء السكنية في بلدة عين ترما بالغوطة الشرقية بأكثر من 15 صاروخا، سقط خمسة منها في السوق الشعبي للمدينة، الأمر الذي أدى إلى وقوع العديد من الإصابات في صفوف المدنيين.
وفي الأثناء، قصف قوات النظام بقذائف المدفعية مدينة حرستا في الغوطة الشرقية، بالتزامن مع تحليق مكثف للطيران الحربي.
أما في العاصمة دمشق، فقد قصفت الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام أطراف حي جوبر بعشرة صواريخ، دون تسجيل أي أصابات.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة