قصف جوي وأرضي عنيف على قرى وبلدات الحولة بريف حمص الشمالي

شهدت منطقة الحولة يوم أمس السبت قصفا جويا من المقاتلات الحربية السورية حيث شنت ثمان غارات بالصواريخ الفراغية على قرى وبلدات سهل الحولة وقرى برج قاعي وطلف بريف حماة...
غارة بالصواريخ الفراغية على احدى قرى سهل الحولة بريف حمص الشمالي
شهدت منطقة الحولة يوم أمس السبت قصفا جويا من المقاتلات الحربية السورية حيث شنت ثمان غارات بالصواريخ الفراغية على قرى وبلدات سهل الحولة وقرى برج قاعي وطلف بريف حماة الجنوبي بالتزامن مع قصف مدفعي من ستة حواجز محيطة بالمنطقة وهي حواجز القبو وفلة ومؤسسة المياه ومريمين والمشفى الوطني وقرمص وأكراد الداسنية.
حيث استهدفت هذه الحواجز مدن وقرى سهل الحولة بريف حمص الشمالي إضافة إلى قرى بريف حماة الجنوبي بالدبابات وقذائف الهاون ومدافع 57 ومدافع 23 والرشاشات الثقيلة الأمر الذي أدى لوقوع جرحى في صفوف المدنيين.
وفي ذات السياق لم تسلم قرية الغنطو ومدينة تلبيسة من القصف أيضا حيث تعرضت قرية الغنطو لقصف جنوني من قبل قوات الأسد المتمركزة في قرية أكراد الداسنية الموالية براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة، مما أدى إلى وقوع جرحى في صفوف المدنيين، بينما استشهد الطفل “هاشم محمد جحواني” إثر معاناة مع إصابة تعرض لها قبل يومين بقصف مدفعي، كما قامت قوات الأسد المتمركزة في معسكر ملوك والقرى الموالية للنظام باستهداف أحياء مدينة تلبيسة بالمدفعية الثقيلة حيث استشهد “طلال الضحيك” ووقعت عدة إصابات في صفوف المدنيين.
كتائب الثوار العاملة في منطقة الحولة ردت على قصف قوات الأسد باستهدف مواقعها في قرى مريمين والقبو وبعض الحواجز المحيطة بالمنطقة بقذائف الهاون، حيث أعلنت مواقع موالية مقتل العقيد الطيار “حافظ سلوم” من قرية مريمين، كما قصفت كتائب الثوار مواقع لقوات الأسد في الأحياء الموالية داخل مدينة حمص.
وذكرت مصادر إعلامية موالية أن مقتل سلوم في منطقة مريمين كان جراء سقوط قذائف على المنطقة، والتي تسببت أيضا بمقتل امرأة تدعى فايزة ديوب، فيما نعى موالو النظام شابا في حي الزهراء قالوا إنه قُتل جراء سقوط القذائف الصاروخية على الحي، والتي تسببت أيضا بإصابة ستة أشخاص آخرين من المدنيين.
أما في الريف الشرقي لحمص فقد سيطرت قوات الأسد المدعومة بالمليشيات الطائفية ﻋﻠﻰ ﻛﺎﻣﻞ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻤﻤﺘﺪﺓ ﻣﻦ ﻏﺮﺏ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺍﻟﺴﺨﻨﺔ ﺣﺘﻰ ﻣﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﺸﺎﻋﺮ، حيث تمكنت من السيطرة على كل من حريث وروضة الوحش والعصفورية وجبل المنشار وخشم المنشار وخشم نويو وتلال الغوير والصيدة ووادي الجرف ووادي السهل وخشم الحامضة وجبل اللابدة ووادي قطقط وجبل ثنية الصفرة وجبل حوية الرأس وخربة الصمورية وجبل السطيح، وذلك بعد معارك مع تنظيم داعش أدت لقتلى وجرحى من الطرفين، بينما أعلن تنظيم داعش عن تمكن مقاتليه من تدمير تركس مدرع لقوات الأسد بالقرب من منطقة حميمة، كما نعت مواقع موالية مقتل العقيد الركن علي عبدالله والملازم حيدرا برمبو في المعارك شرق مدينة السخنة بريف حمص الشرقي.
لؤي اليونس
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة