الإفراج عن 80 معتقلا ومعتقلة مقابل أسرى لدى الجيش الحر

تواصل قوات النظام قصف بلدة عين ترما وحي جوبر شرقي دمشق، فيما أفرجت عن 80 معتقلا في إطار صفقة مبادلة ضباط وجنود أسرى لدى الجيش السوري الحر. فقد استهدفت...
قصف عنيف ومعارك طاحنة على جبهات حي جوبر الدمشقي 24062017
تواصل قوات النظام قصف بلدة عين ترما وحي جوبر شرقي دمشق، فيما أفرجت عن 80 معتقلا في إطار صفقة مبادلة ضباط وجنود أسرى لدى الجيش السوري الحر.
فقد استهدفت مدفعية الفرقة الرابعة التابعة لقوات النظام بلدة عين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق بأكثر من 30 صاروخ أرض أرض وعشرات قذائف المدفعية، ما أدى إلى ارتقاء ثلاثة شهداء ووقوع العديد من الإصابات في صفوف المدنيين، بينما هرعت سيارات الدفاع المدني لإنقاذ الجرحى.
في الأثناء، استشهد طفل من بلدة زبدين جراء استهداف قوات الأسد بلدة كفر بطنا بالرشاشات الثقيلة. أما في مدينة دمشق، فقد تعرض حي جوبر لقصف بصواريخ أرض أرض وقذائف المدفعية، ما تسبب بدمار كبير في المنطقة. وكانت حرائق قد نشبت مساء أمس، في الحي جراء قصف قوات الأسد الحي بصواريخ محملة بمادة النابالم الحارقة.
وقالت مصادر ميدانية إن مقاتلي فيلق الرحمن نفذوا كمينا محكما بعناصر الفرقة الرابعة قتل خلاله 25 من عناصر الفرقة بينهم ضابطان نعتهما مصادر تابعة للنظام فيما جرح أكثر من ثمانية عناصر نقلوا على الفور إلى الخطوط الخلفية لتلقي العلاج اثنان منهم في حالة حرجة.
جاء ذلك فيما أطلقت الأجهزة الأمنية السورية سراح 80 معتقلا ومعتقلة من أبناء منطقة القلمون الشرقي تنفيذا لاتفاق مع جيش أسود الشرقية بضمانة أردنية، وتضمن الاتفاق الإفراج عن الطيار الأسير “علي الحلوة” و30 عنصرا من قوات الأسد، مقابل إطلاق سراح 100 معتقل ومعتقلة، وأسرى من عناصر جيش أسود الشرقية وجيش العشائر، إضافة إلى إطلاق سراح عائلات من أبناء مدن العشارة والعتيبة كانت قد اعتقلت في مدينة جرمانا مؤخرا.
كما تضمن الاتفاق، فتح طريق إلى القلمون الشرقي ذهابا وإيابا لمرة واحدة لإخراج مقاتلين وعتاد إلى البادية، وانسحاب المليشيات التابعة للأسد إلى عمق 40 كيلومترا في الداخل السوري من شرق السويداء إلى معبر التنف، وعدم استهداف الطيران الحربي للشريط الحدودي ولمخيمات اللاجئين.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة