اشتباكات وقصف متبادل في حماة ومجلس عقيربات المحلي يحذر من مجاعة

تتواصل الاشتباكات العنيفة ومعارك الكر والفر والقصف المتبادل بين قوات النظام وعناصر تنظيم داعش في ريف حماة الشرقي فيما حذر مجلس ناحية عقيربات المحلي من مجاعة تعصف بالأهالي النازحين...
اشتباكات عنيفة وقصف متبادل بين قوات النظام وتنظيم داعش في ريف حماة الشرقي
تتواصل الاشتباكات العنيفة ومعارك الكر والفر والقصف المتبادل بين قوات النظام وعناصر تنظيم داعش في ريف حماة الشرقي فيما حذر مجلس ناحية عقيربات المحلي من مجاعة تعصف بالأهالي النازحين والمحاصرين.
حيث سيطر الجيش العربي السوري مدعوما بمليشيات محلية على بلدة الحانوتة شرق ناحية عقيربات بريف حماة إثر معارك على محور قليب الثور المبعوجة، مع عودة القصف الجوي العنيف على قرى الناحية فقد سجل نشطاء غارات متواصلة من مطارات الشعيرات والتيفور ومطار حماة العسكري بالإضافة للحربي الروسي من قاعدة حميميم
كما تشهد قرى حمادة عمر (غرب عقيربات) والحانوتة (شرق) ورسم العوابد اشتباكات عنيفة وباتت قوات الأسد على بعد خمسة كيلومترات عن عقيربات.
ودارت يوم أمس الجمعة اشتباكات بين فصائل الجيش السوري الحر وقوات النظام على طريق السلمية حمص جنوب شرق حماة، بالتزامن مع قصف بقذائف المدفعية نفذه النظام على بلدة القنطرات في الريف الجنوبي، ما أوقع إصابات في صفوف المدنيين.
في الأثناء، تعرضت مدينة مورك وبلدة اللطامنة في الريف الشمالي لقصف مدفعي مصدره قوات النظام المتمركزة في بلدة معان الموالية، فيما أطلق الثوار عدة صواريخ غراد على مواقع قوات النظام في مطار حماة العسكري، محققين إصابات مباشرة.
على الصعيد الإنساني، أصدر المجلس المحلي لناحية عقيربات بيانا حذر فيه من مجاعة قد يعاني منها 300 مدني يقطنون في بلدة وادي العزيب بناحية عقيربات والذين ينتظرون العبور نحو مناطق سيطرة المعارضة في إدلب.
وأكد البيان أن 10 أشخاص بينهم أطفال توفوا في وادي العزيب نتيجة نقص المواد الغذائية والدوائية.
من جهتها، تمركزت قوات روسية مع عدة آليات ثقيلة في حاجز السمان شمال بلدة طيبة الإمام، الذي يعد الحاجز الأخير الذي يفصل مناطق سيطرة قوات النظام عن مناطق سيطرة المعارضة في ريف حماة الشمالي، كما أقامت القوات الروسية حاجزا آخر لها شمال بلدة المصاصنة.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة