مجزرتان مروعتان في أرمناز وحارم بريف إدلب جراء غارات جوية

ارتفع عدد ضحايا مجزرة بلدة أرمناز بريف محافظة إدلب الغربي جراء قصف الطيران الحربي السوري بالصواريخ، مساء يوم أمس الجمعة، إلى 29 على الأقل، بينهم سبعة أطفال وست سيدات،...
منازل مدينة أرمناز التي تعرض قاطنوها لمجزرة نفذها طيران الأسد يوم الجمعة 29 9 2017
ارتفع عدد ضحايا مجزرة بلدة أرمناز بريف محافظة إدلب الغربي جراء قصف الطيران الحربي السوري بالصواريخ، مساء يوم أمس الجمعة، إلى 29 على الأقل، بينهم سبعة أطفال وست سيدات، بحسب ما أكدت الشبكة السورية لحقوق الإنسان.
كما ارتكب الطيران الحربي الروسي، يوم أمس الجمعة، مجزرة في مدينة حارم بريف إدلب الشمالي راح ضحيتها عشرة مدنيين بينهم أربعة أطفال من عائلة واحدة، إضافة إلى وقوع العديد من الإصابات، إثر استهدافه فرنا للخبز ومحيط مدرسة البنات في المدينة.
في الأثناء، تناوب طيران النظام والطيران الروسي استهداف حي الشيخ تلت ومنطقة السبع بحرات وسط مدينة إدلب، ومدن وبلدات معرة النعمان وجسر الشغور وكفردريان وجرجناز وكفرجالس ومرعيان وبشمارون واحسم والطبايق والشغر والغسانية وبداما ومعرزيتا وبزابور والبارة وكفروحين وكفركرمين وترمانين والبشيرية وقورقونيا وكنصفرة وتل مرديخ وسرجة وسراقب ورأس الحصن والهبيط والتمانعة وحيش ومرعيان في ريف إدلب، ما أدى إلى استشهاد عدة مدنيين ووقوع عشرات الجرحى وتهدم العديد من المنازل.
كما تعرضت مدينة جسر الشغور وبلدة بداما بريف إدلب الغربي لقصف مدفعي مصدره المليشيات الموالية للأسد والمتمركزة في معسكر جورين.
هذا فيما شهدت بلدة سلقين وجميع القرى الحدودية مع تركيا شمال إدلب نزوحا للأهالي نحو مناطق أكثر أمنا بسبب كثافة القصف على المناطق الحدودية.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة