دخول قافلة مساعدات إنسانية إلى الحولة وتنظيم داعش يعيد انتشاره شرقي حمص

دخلت يوم أمس الأربعاء قافلة مساعدات إنسانية مقدمة من برنامج الأغذية العالمية إلى منطقة الحولة بريف حمص الشمالي وقرى ريف حماة الجنوبي الغربي المجاورة عن طريق لجنة الصليب الأحمر...
قافلة مساعدات إنسانية دولية تدخل منطقة الحولة بريف حمص الشمالي
دخلت يوم أمس الأربعاء قافلة مساعدات إنسانية مقدمة من برنامج الأغذية العالمية إلى منطقة الحولة بريف حمص الشمالي وقرى ريف حماة الجنوبي الغربي المجاورة عن طريق لجنة الصليب الأحمر الدولية ولجنة الشؤون الإنسانية التابعة للأمم المتحدة والهلال الأحمر العربي السوري، حيث ضمت القافلة 61 شاحنة محملة بسلال غذائية ورز وطحين وإسفنج ومتممات غذائية للأطفال وسلال صحية وأدوية وإصحاحات، بالإضافة إلى شاحنتين من الكتب المدرسية والقرطاسية، ومن ضمن هذه القافلة 17 شاحنة وصلت لقرى ريف حماة.
وفي سياق آخر اجتمعت اللجنة العسكرية المنبثقة عن هيئة التفاوض لريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي المحررين مع الجانب الروسي في خيمة تم نصبها بالقرب من معبر بلدة الدار الكبيرة، حيث تم الخروج ببنود اتفاق نص على ما يلي:
1- التوقيع على وقف إطلاق النار فوراً.
2- الموافقة على فتح المعابر الإنسانية المقررة والموافق عليها من الطرفين.
3- تسليم الوفد الروسي ملف المعتقلين وتعهد الوفد الروسي بالعمل بجدية على هذا الملف.
بالانتقال إلى الوضع الميداني، ومن ريف حمص الشرقي حيث ماتزال المعارك على أشدها بين تنظيم داعش من جهة وقوات الأسد والمليشيات الطائفية المساندة لها من جهة أخرى في محيط مدينة القريتين ومحيط مدينة السخنة بالإضافة إلى القرى شرقي مدينة تدمر وسط تقدم ملحوظ لمقاتلي تنظيم داعش على الأرض رغم القصف الأرضي والجوي والبحري من البوارج الروسية، حيث تمكن التنظيم بحسب وكالة “أعماق” من تدمير دبابة وتركس لقوات الأسد في محيط مدينة السخنة.
كما أعلنت الوكالة التابعة لتنظيم داعش عن توسيع التنظيم لنطاق سيطرته في الريف الشرقي لحمص وتمكن مقاتلوه بعد معارك دامية شهدت معظمها حالات فرار جماعي لقوات الأسد، من إحكام السيطرة على قرية حميمة الاستراتيجة في البادية السورية شرقي مدينة تدمر، بالإضافة إلى قرية وحقل أراك وقرية المحسة وعلى جبل عاد وجبال جبيل وسد القريتين وجبل كناص وبركة وكحلة وزركة وثنية النصراني بالقرب من القريتين، بالإضافة إلى سيطرة التنظيم على أربع حواجز في محيط مدينة السخنة لتضيق الخناق على قوات الأسد والمليشيات المساندة التي حوصرت داخل أحياء مدينة السخنة من جميع الاتجاهات.
لؤي اليونس
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة