أين يذهب عناصر داعش إثر طردهم المناطق التي كانوا يسيطرون عليها؟

مع انتهاء كل معركة ضد تنظيم داعش في سوريا أو العراق، تطرح أسئلة حول مصير مئات العناصر الذين يتبخرون من مناطق شكلت معاقل لهم لسنوات. ويقول محللون وشهود إن...
قافلة سيارات ومركبات تابعة لتنظيم داعش الإرهابي
مع انتهاء كل معركة ضد تنظيم داعش في سوريا أو العراق، تطرح أسئلة حول مصير مئات العناصر الذين يتبخرون من مناطق شكلت معاقل لهم لسنوات. ويقول محللون وشهود إن أعدادا كبيرة منهم يتخفون بين المدنيين عندما لا ينجحون بالفرار إلى مناطق أخرى تحت سيطرتهم.
ويورد الجيش العراقي والجيش العربي السوري اللذين يقاتلان التنظيم باستمرار أخبارا عن مقتل المئات منهم أو اعتقالهم، وكذلك بالنسبة إلى قوات سوريا الديموقراطية المدعومة من التحالف الدولي، الطرف الذي شن العدد الأكبر من المعارك ضد تنظيم داعش في سوريا. كما تتحدث تقارير روسية وأمريكية عن مقتل الآلاف منهم في الغارات الجوية.
إلا أن الناجين منهم وفي حال عجزهم عن الانتقال إلى مناطق أخرى تحت سيطرتهم، يتعمدون إخفاء هوياتهم والاندماج بين المدنيين، وتحديدا في صفوف الفارين من المعارك.
ويقول الباحث في منتدى الشرق الأوسط، أيمن جواد، التميمي لوكالة فرانس برس إن العناصر الفارين “قد يبقون في الخلف.. إذا تمت محاصرتهم أو أجبروا على الخروج، ويذوبون في صفوف المدنيين على نطاق واسع”، وإن كان تقدير نسبتهم بدقة “صعب” لأنه لا يوجد أي دليل على ذلك إلا بعض الحالات التي تم القبض عليها.
وبحسب مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، فإن من يتسللون بين المدنيين في سوريا غالبيتهم «من المقاتلين السوريين الذين يحاولون الوصول الى مناطق يتحدرون منها”، أو “يقصدون مخيمات اللاجئين بعد حلق ذقونهم وتغيير لباسهم وإخفاء هوياتهم الحقيقية”.
ويشير مصطفى بالي، مدير المركز الإعلامي لقوات سوريا الديموقراطية في الرقة، إلى أنه “غالبا يتم اكتشاف من يتخفى بين المدنيين ويخرج كنازح من مناطق الحرب لدى وصولهم الى المخيمات من خلال قواعد بياناتنا”.
ويحدث الأمر ذاته في العراق، وفق مسؤولين في القوات الأمنية الحكومية والكردية.
وفي محاولة لكشف المتخفين بين المدنيين، تعمد القوات التي تحارب تنظيم داعش في سوريا والعراق إلى نقل النازحين الذكور من مناطق المعارك إلى مراكز أمنية حيث يتم التدقيق في هوياتهم، استنادا إلى قاعدة بيانات وبالتعاون مع مخبرين محليين.
ووفق مسؤول محلي في محافظة نينوى، التي تعد الموصل كبرى مدنها، فإنه قد “تخفى عدد كبير من عناصر داعش بين الأهالي في أحياء الموصل، خصوصا في المدينة القديمة” حيث كانوا يقاتلون.
وخسر تنظيم داعش في تموز/يوليو مدينة الموصل، ثاني مدن العراق التي أعلن منها في 2014 إقامة الخلافة. وجاءت هذه الخسارة لتتوج سلسلة هزائم على الأرض تعرض لها خلال السنة الماضية في سوريا والعراق وليبيا، حيث خسر مدينة سرت الساحلية في نهاية 2016. ويوشك التنظيم الإرهابي حاليا على خسارة مدينة الرقة، أبرز معاقله في سوريا، بينما يتصدى لهجومين منفصلين في محافظة دير الزور في سوريا، ولهجومين آخرين في الحويجة في شمالي العراق والقائم غربها.
وفي مؤشر على هروب عناصره خارج مناطق سيطرته، يلاحظ الباحث في المركز الدولي لدراسة التطرف والعنف السياسي، تشارلي وينتر، تغييرا في أدبيات التنظيم في إصداراته الإعلامية الأخيرة لناحية تساهله مع “الذين يتخذون ملجا لهم خارج أرض الخلافة”.
ويقول: “المثير للاهتمام في دعاية التنظيم أنه بدأ القول في شكل غير مباشر، لكن لا لبس فيه، إن الهرب من أراضي التنظيم.. لم يعد ممنوعا”.
وتعد نسبة المتسللين بين المدنيين “كبيرة”، وفق ما يوضح الباحث العراقي في شؤون التنظيمات الجهادية هشام الهاشمي لوكالة فرانس برس، ما يفسر، برأيه، أن عمليات الاغتيال وزرع العبوات التي تحصل يوميا في مناطق أخلاها داعش.
ويخشى التميمي أن “يتحول هؤلاء للعمل كخلايا نائمة أو على تجنيد أشخاص آخرين” لحسابهم.
وإذا كان من السهل على عناصر المعارضة المحلية التخفي بين المدنيين، فالأمر لا ينطبق على العناصر الأجنبية الذين قد “يقاتلون أعداءهم حتى الموت عوضا عن الاستسلام”.
ويؤكد قيادي في التحالف الدولي أن في الرقة “هناك الكثير من المقاتلين الأجانب الذين لا يريدون الاستسلام ويعتزمون القتال بشدة”.
فيما يقول الهاشمي إن التنظيم استخدم معظم العناصر الأجنبية في “عمليات انغماسية وانتحارية”، لافتا إلى أن “عدد من بقي منهم حيا قليل جدا”.
أما في ليبيا، فيقول محللون ليبيون إن الأجانب، سواء كانوا أفارقة أم عربا، يتخذون وضع العمالة الأجنبية بسهولة. ويقدم “بعض المهاجرين المحبطين”، وفق التميمي، “على الاستسلام على أمل بعودتهم إلى بلدانهم الأصلية”.
وتؤكد تقارير عدة تمكن مقاتلين أجانب من العودة إلى بلدانهم من دون توفر أي إحصاءات، محذرة من اعتداءات قد يقومون بها في دول غربية. أما من تبقى من عناصر التنظيم في سوريا أو العراق مثلا، فيتوجهون إلى المناطق الحيوية المتبقية.
ويقول وينتر إن “مركز ثقل التنظيم انتقل ومنذ وقت طويل من أماكن كالموصل وتلعفر والرقة إلى مناطق كالميادين والبوكمال” في محافظة دير الزور الحدودية مع العراق. ومن هنا، يتوقع وينتر أن يكون القتال في تلك المناطق “مفاجئا بشراسته”.
ففي العراق، يتخذ عناصر التنظيم حاليا من جبال حمرين الواقعة بين محافظات ديالى وكركوك وصلاح الدين، مقرا. وتتطلب مطاردتهم في هذه المنطقة ذات التضاريس الصعبة جهودا وإمكانات جبارة.
ويتخوف الهاشمي من انتقالهم في الفترة المقبلة إلى “قتال الأيام الزرقاوية (نسبة لأبو مصعب الزرقاوي)، بمعنى أنهم سيفتحون النار على كل من ليس معهم، بين المنازل، في المطاعم والأماكن العامة”.
أقسام
من الانترنت

أخبار متعلقة