غارات مكثفة ومعارك طاحنة في دير الزور وسط حركة نزوح كثيفة للمدنيين

قتل مواطن جراء غارات شنها الطيران الروسي على معبر الطيانة بريف دير الزور الشرقي، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية على أطراف بلدة سفيرة...
قصف جوي روسي على مواقع تنظيم داعش في دير الزور
قتل مواطن جراء غارات شنها الطيران الروسي على معبر الطيانة بريف دير الزور الشرقي، فيما اندلعت اشتباكات عنيفة بين مقاتلي تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية على أطراف بلدة سفيرة تحتاني في الريف الغربي وسط قصف جوي من طيران التحالف الدولي استهدف مناطق الاشتباك.
كما استهدف الطيران الحربي بلدات العشارة والقورية خشام وصبيخان وبقرص تحتاني بريف دير الزور الشرقي بعشرات الغارات وسط حركة نزوح كثيفة للمدنيين.
هذا فيما استهدف تنظيم داعش حيي الجورة والقصور في مدينة دير الزور بقذائف الهاون، ما أدى إلى استشهاد أربعة مدنيين، بينما ألقى الطيران المروحي عدة براميل متفجرة على الأحياء السكنية مدينتي البوليل وموحسن وقرية الطوب في الريف الشرقي أدت إلى أضرار مادية كبيرة وإصابة 11 مدنيا.
في الأثناء، دارت اشتباكات بين مقاتلي تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية المدعومة بمقاتلين من عشيرة البكارة في قرية سفيرة بالريف الغربي، وذلك بعد تقدم قوات عاصة الجزيرة إلى قرية محيميدة الاستراتيجية في محاولة منها لإحكام الحصار على التنظيم في مدينة دير الزور.
هذا فيما انسحب تنظيم داعش من قرى واقعة على الضفاف الشرقية لنهر الفرات والمقابلة لمدينة دير الزور وامتدادها الشمالي الغربي، لتتمكن قوات سوريا الديموقراطية من السيطرة على قريتي حوايج بومصعة ومحيميدة الغربية. كما تمكنت من الوصول إلى منزل شيخ عشيرة البكَّارة في قرية محيميدة، والذي يقاتل عدد من أفراد عشيرته إلى جانب قوات النظام في معارك دير الزور ضد داعش.
أما في مدينة الرقة فقد استشهدت عائلة كاملة تضم خمسة أطفال جراء غارات لطيران التحالف الدولي على حارة البدو، بالتزامن مع اشتباكات عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية وما تبقى من عناصر تنظيم داعش في محيط كلية الآداب شمال المدينة.
وعلى رغم طرد التنظيم من نحو 90 في المئة من مساحة الرقة، إلا أن الاشتباكات لا تزال مستمرة في مساحات محدودة يتواجد فيها عناصر داعش، خصوصاً في قلب المدينة، حيث تسعى قوات سوريا الديموقراطية إلى التقدم من الجهتين الشمالية والشرقية، لإحكام طوقها على فلول داعش.
وأعلن قادة ميدانيون في القوات أن أمامهم ثلاثة أهداف قبل إعلان تطهير الرقة تماما من الإرهاب، وهي الملعب البلدي ودوار النعيم “دوار الجحيم” ومستشفى الرقة العام.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة