موسكو تتهم التحالف الدولي بتسهيل تسرب عناصر داعش من العراق إلى دير الزور

اتهمت وزارة الدفاع الروسية قوات التحالف الدولي بالعمل على “حماية الإرهابيين” وعرقلة جهود مكافحة الإرهاب في سوريا والعراق، فيما أعلنت عن قتل مائة عنصر من تنظيم داعش خلال غارات...
مقاتلون من تنظيم داعش على جبهات دير الزور
اتهمت وزارة الدفاع الروسية قوات التحالف الدولي بالعمل على “حماية الإرهابيين” وعرقلة جهود مكافحة الإرهاب في سوريا والعراق، فيما أعلنت عن قتل مائة عنصر من تنظيم داعش خلال غارات شنتها مقاتلات روسية على قرى وبلدات قرب مدينة دير الزور.
حيث أعلن الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية، اللواء إيغور كوناشينكوف، أن التحالف الدولي في العراق قلص عدد غاراته في مناطق عراقية بهدف تسهيل انتقال مقاتلي تنظيم داعش من الأراضي العراقية إلى مناطق حول مدينة دير الزور. موضحا “تزامن هذا التخفيف في كثافة الغارات في العراق في شكل غريب مع نقل داعش وحداته الكبيرة من المناطق العراقية الحدودية إلى دير الزور وذلك لتعزيز مواقعه على الضفة الشرقية لنهر الفرات”.
ولفت كوناشينكوف إلى أنه “منذ مطلع الشهر الماضي، عند بدء عملية الجيش العربي السوري بدعم من القوات الجوية الروسية لتحرير محافظة دير الزور، خفّض التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بشكل متسارع عدد غاراته على مواقع تنظيم داعش في العراق، ليصبح عدد غاراته في العراق أقل بمقدار خمس مرات مما كان عليه في سوريا”.
وكانت موسكو قد اتهمت واشنطن بتسريب معلومات لوجيستية إلى الإرهابيين أسفرت عن شن عمليات ضد مواقع يتمركز فيها عسكريون روس، وقوات الجيش العربي السوري، واتخذت الاتهامات بعدا أوسع من خلال التأكيد على أن واشنطن زودت الإرهابيين بآليات ومعدات عسكرية.
وعن حصيلة الساعات الأربع والعشرين الماضية، قال الناطق العسكري إن الطيران الروسي وجه 182 ضربة جوية إلى مواقع داعش استهدفت غالبيتها مسلحي التنظيم الذين تسللوا إلى محافظة دير الزور من العراق، وأنه تم القضاء على أكثر من 100 مسلح من التنظيم في المحافظة.
أقسام
أخبار

أخبار متعلقة