شبهات عمل تخريبي في حادث سقوط الطائرة الروسية في حميميم

لفتت وكالة سبوتنيك الروسية إلى أن تحطم الطائرة الروسية “سو 24” أثناء إقلاعها من مدرج قاعدة حميميم في سوريا، يوم الثلاثاء الماضي، قد يكون عملا تخريبيا، فيما قالت وزارة...
طائرات مقاتلة روسية في مطار حميميم
لفتت وكالة سبوتنيك الروسية إلى أن تحطم الطائرة الروسية “سو 24” أثناء إقلاعها من مدرج قاعدة حميميم في سوريا، يوم الثلاثاء الماضي، قد يكون عملا تخريبيا، فيما قالت وزارة الدفاع الروسية إن التحقيق الأولي رجح أن يكون خطأ فني وراء الحادث.
ونقلت الوكالة الروسية عن، فلاديمير بروخفاتيلوف، رئيس “أكاديمية السياسة الواقعية”، قوله إن وزارة الدفاع لم تعلن عن تعليق طلعات طائرات “سو 24″، حتى كشف العطب الذي تسبب في الحادث، معتبرين أن ذلك قد يعني أن المسؤولين العسكريين يعرفون أنه لم يكن هناك أي خطأ فني.
وأضاف بروخفاتيلوف أنه لا يستبعد إمكانية أن يكون عمل تخريبي وراء الحادث، مبينا أنه من أجل تنفيذ العمل التخريبي، يكفي دق شيء حديدي حاد في أرضية مدرج المطار ليحدث أثرا خطيرا على الطائرات التي تعبر عليه إقلاعا وهبوطا.
وكان كل من المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية “إيغور كوناشينكوف” والناطق باسم القوات الروسية في قاعدة حميميم “أليكسندر إيفانوف” قد أعلنا يوم الثلاثاء الماضي العاشر من تشرين الأول/أكتوبر الجاري سقوط طائرة حربية روسية في قرية الشراشير شرق مدينة جبلة إثر إقلاعها من قاعدة حميميم ومقتل طاقمها على الفور.
وكانت طائرة روسية من طراز “سو 24” قد خرجت من المدرج أثناء محاولتها الإقلاع لتنفيذ مهمة قتالية في ريف حماة انطلاقاً من مطار حميميم وتحطمت بشكل فجائي، ولم يتمكن طاقم الطائرة المؤلف من شخصين من القفز ليقتلا فورا. وبحسب تقارير روسية رسمية يومها فإن سبب التحطم يعود لوجود وجود خلل تقني في الطائرة، ولكن لم يؤد ذلك إلى وقوع أي دمار على الأرض حيث سقطت الطائرة في منطقة معزولة.
أقسام
أخبار

أخبار متعلقة