وزارة الدفاع الروسية تعلن السيطرة الكاملة على مدينة الميادين وطرد داعش منها

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم أمس السبت أن قوات النظام مدعومة بالقوات الجوفضائية الروسية سيطرت على كامل مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، فيما أكدت مصادر ميدانية أن...
غارة على مدينة الميادين بريف دير الزور الشرقي
أعلنت وزارة الدفاع الروسية، يوم أمس السبت أن قوات النظام مدعومة بالقوات الجوفضائية الروسية سيطرت على كامل مدينة الميادين في ريف دير الزور الشرقي، فيما أكدت مصادر ميدانية أن المعارك والاشتباكات مازالت على أشدها في دوار البلعوم على أطراف المدينة وأطراف بلدة بقرص المجاورة.
حيث قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الدفاع الروسية، إيغور كوناشينكوف، إن قوات النظام بقيادة العميد سهيل الحسن تواصل في الوقت الحالي التقدم بدعم من القوات الجوفضائية الروسية، مشيراً إلى أنها سيطرت على مدينة الميادين بالكامل، التي كانت أمن هم معاقل تنظيم داعش شرقي سوريا.
وأشار كوناشينكوف إلى أنه “خلال الأسبوع الماضي وصلت تعزيزات قوية لتنظيم داعش من العراق إلى الميادين”.
ومن جهتها أفادت وكالة “سانا” بأن الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة والحليفة، سيطرت على مدينة الميادين، بعد قتل أعداد كبيرة من عناصر التنظيم وتدمير أسلحتهم وعتادهم.
هذا فيما أكدت مصادر ميدانية محلية أن تنظيم داعش لا يزال يسيطر على أجزاء من مدينة الميادين، وأن قوات النظام والمليشيات الموالية لا تزال تحاول السيطرة على كامل المدينة بعد سيطرتها على عدة أحياء منها، ومحاصرتها وقطع الطريق الواصل بينها وبين مدينة البوكمال.
وفجر اليوم تواصلت الاشتباكات العنيفة بين عناصر داعش وقوات النظام بالقرب من بلدة بقرص ودوار البلعوم الواقع على أطراف مدينة الميادين وسط غارات للطيران المروحي بالبراميل المتفجرة وقصف مدفعي من قبل قوات النظام.
كما استهدف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة مواقع لتنظيم داعش في بلدة البوليل بريف دير الزور الشرقي، فيما استهدف الطيران الحربي التابع للنظام مدينة القورية بعدة غارات والطيران الروسي بلدة الدوير بالقنابل العنقودية والصواريخ، في وقت استهدف قصف مدفعي من قبل قوات النظام بلدتي الحسينية والجنينة في الريف الغربي.
فيما أعلنت وكالة أعماق أن مقاتلي التنظيم سيطروا على نقطتين أقامهما النظام قرب قلعة الرحبة غربي مدينة الميادين وأنهم قتلوا أربعة من عناصر النظام خلال المواجهات التي لا تزال مستمرة مع انخفاض وتيرة الطيران المؤازر لقوات النظام.
من جهة أخرى، قامت مليشيا الحشد الشيعي التابعة للنظام بقيادة المدعو طارق الحاج ياسين بسرقة وحرق ١٥٠ منزلا تعود لأبناء الجيش السوري الحر في قرية حطلة، بحسب ما أكدت مصادر ميدانية.
إلى ذلك ارتفعت حصيلة التفجير الانتحاري الذي نفذه أحد عناصر التنظيم في قافلة لعشرات المدنيين النازحين من دير الزور الفارين من المعارك في منطقة أبو فاس التابعة لمدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي إلى 22 شخصاً وأكثر من 77 جريحاً حال بعضهم خطيرة بحسب مشافي المنطقة .
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة