روسيا تستخدم الفيتو ضد مشروع قرار أمريكي بشأن هجمات الكيماوي في سوريا

استخدمت روسيا حق النقض في مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، ضد مشروع قرار أمريكي من شأنه أن يمدد لفترة سنة مهمة لجنة تحقيق حول الجهات التي تقف وراء هجمات بالأسلحة الكيميائية...
روسيا تستخدم الفيتو ضد مشروع قرار أمريكي بشأن هجمات الكيماوي في سوريا

استخدمت روسيا حق النقض في مجلس الأمن الدولي، اليوم الثلاثاء، ضد مشروع قرار أمريكي من شأنه أن يمدد لفترة سنة مهمة لجنة تحقيق حول الجهات التي تقف وراء هجمات بالأسلحة الكيميائية في سوريا.

وهذه هي المرة التاسعة التي تستخدم فيها روسيا حق الفيتو في مجلس الأمن الدولي لتعطيل قرار يستهدف إدانة حليفها السوري بشار الأسد والقوات التابع له.

من جهتها، السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكي هيلي، كانت قد طلبت من مجلس الأمن الدولي “التحرك في الحال” لتمديد التحقيق حول الهجمات الكيميائية في سوريا.

ومن المقرر أن يصدر الخبراء، يوم الخميس القادم، تقريرهم حول الهجوم الذي استهدف بغاز السارين خان شيخون، وأوقع أكثر من مئة قتيل بحسب الأمم المتحدة. ويمكن أن يتضمن التقرير اتهاما للنظام السوري بالتورط في الهجوم.

واتهمت سفيرة الولايات المتحدة موسكو بأنها “مرة أخرى” تنحاز إلى جانب “الديكتاتوريين والإرهابيين الذين يستخدمون هذه الأسلحة”.
وأضافت هيلي: “أثبتت روسيا مرة أخرى أنها ستفعل كل ما يلزم من أجل ضمان أن لا يواجه نظام الأسد البربري أبدا عواقب استخدامه المستمر للمواد الكيميائية كأسلحة”.
وتابعت أنه “عبر رفضها تمديد مهمة آلية التحقيق المشتركة، وهي هيئة تقنية مستقلة، فان روسيا تقول بوضوح إنها لا تعبأ بوقف استخدام الاسلحة الكيميائية في العالم”.
ولجأت روسيا للفيتو عقب فشلها في مستهل الجلسة في تأمين دعم كاف لتأجيل التصويت حتى الشهر المقبل. وينتهي تفويض اللجنة في 17 تشرين الثاني/نوفمبر المقبل. فيما امتنعت الصين وكازاخستان عن التصويت في حين عارضت بوليفيا تمديد مهمة اللجنة الذي أيدته 11 دولة.
وكانت الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا قد اتهمت قوات بشار الأسد بشن الهجوم في الرابع من نيسان/أبريل الماضي على بلدة خان شيخون التي تسيطر عليها المعارضة، ما أدى إلى مقتل العشرات بينهم أطفال، فيما وجهت البحرية الأمريكية ضربة صاروخية محدودة لمطار الشعيرات الذي تم منه تنفيذة مجزرة خان شيخون.
أقسام
أخبار

أخبار متعلقة