ارتفاع عدد ضحايا حادث انقلاب حافلة بريف حلب الجنوبي

ارتفع عدد الضحايا والمصابين في حادث انقلاب حافلة نقل ركاب على طريق السفيرة – اثريا، فيما نجا قائد جيش الأحرار من محاولة اغتيال في ريف حلب الجنوبي. حيث تسبب...
طريق السفيرة اثريا

ارتفع عدد الضحايا والمصابين في حادث انقلاب حافلة نقل ركاب على طريق السفيرة – اثريا، فيما نجا قائد جيش الأحرار من محاولة اغتيال في ريف حلب الجنوبي.
حيث تسبب حادث انقلاب حافلة كانت تقل 30 شخصا معظمهم أطفال ونساء، يوم أمس الثلاثاء، بمقتل وجرح عشرات المدنيين على طريق السفيرة – أثريا جنوب شرق مدينة حلب، حيث توفي عشرة أطفال وسيدات وأصيب 20 آخرون بجروح بالغة.
هذا فيما نجا أبو صالح طحان قائد جيش الأحرار، المنشق عن هيئة تحرير الشام، يوم أمس الأربعاء، من محاولة اغتيال بالرصاص نفذها عناصر حاجز تابع للهيئة في ريف حلب الجنوبي.
وذكرت مصادر مقرّبة من جيش الأحرار إن طحان تعرض لإطلاق نار مباشر على سيارته عند حاجز جسر البرقوم التابع لهيئة تحرير الشام “جبهة النصرة” جنوب حلب، أثناء توجهه لتفقد نقاط عسكرية تابعة له في المنطقة.
وأضافت المصادر أن “هذه التعديات تأتي بعد مطالبة الهيئة بتفعيل اللجنة الشرعية، وعدم تعطيلها حل الخلافات العالقة بين الفصيلين”. ولم يصدر عن هيئة تحرير الشام أي تعليق على الاتهامات الموجهة لها بالوقوف وراء محاولة الاغتيال.
وكان جيش الأحرار قد أعلن الانشقاق عن هيئة تحرير الشام قبل نحو شهرين، على خلفية توتر أثارته تسريبات صوتية لقياديين وشرعيين في جبهة النصرة حيث طالب جيش الأحرار يومها بتشكيل لجنة قضائية للنظر في حقوقه التي تعدى عليها قادة بارزون في الهيئة.
وكان ثمانية شرعيين في تنظيم القاعدة قد أطلقوا في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، مبادرة للصلح بين هيئة تحرير الشام وجيش الأحرار والمبايعين لتنظيم القاعدة في سوريا.
وتشكل جيش الأحرار في كانون الأول/يناير 2016، بدعم من أبو صالح طحان الذي كان قيادياً بارزاً في حركة أحرار الشام سابقاً.
إلى ذلك سجل نشطاء سقوط قذيفة في شارع النيل الواقع تحت سيطرة قوات النظام في مدينة حلب مرجحة أن مصدرها إحدى الثكنات العسكرية التابعة لمليشيات المرتزقة الإيرانيين في المدينة.
هذا فيما قامت المخابرات الجوية باعتقال رجل من مكتب حوالات في حي الفرقان في مدينة حلب بعد أن اعتدت عليه بالضرب والشتم ومصادرة الحوالة التي استلمها من أحد أقربائه في تركيا.

أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة