وزارة الدفاع الروسية تؤكد تمسك موسكو بمؤتمر الحوار السوري في سوتشي

أكد ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع الروسي، تمسك موسكو بفكرة مؤتمر الحوار السوري في سوتشي “مؤتمر الشعوب السورية”، وقال إن الخطوة التالية في سوريا هي التسوية السياسية، وأن “الاحتمال...
وزارة الدفاع الروسية

أكد ألكسندر فومين، نائب وزير الدفاع الروسي، تمسك موسكو بفكرة مؤتمر الحوار السوري في سوتشي “مؤتمر الشعوب السورية”، وقال إن الخطوة التالية في سوريا هي التسوية السياسية، وأن “الاحتمال الأفضل من وجهة نظرنا هو عقد منتدى سوري واسع، أي المؤتمر السوري للحوار الوطني”. وأشار إلى موافقة نظام الأسد على المشاركة في المؤتمر، وأن المعارضة الوطنية ترى أفاقا إيجابية للمؤتمر”.
وأشار فومين خلال حوار أجراه مع صحيفة “غازيتا. رو”، إلى أن “المؤتمر سيسمح لممثلي كل مكونات المجتمع السوري أن يختاروا بنفسهم درب البلاد”، وأكد أن موسكو مهتمة بأن يجري المؤتمر برعاية الأمم المتحدة.
وفيما وافقت العديد من القوى السياسية والعسكرية السورية على المشاركة بالمؤتمر كتيار الغد السوري وتيار بناء الدولة ومنصة القاهرة وتجمعات سياسية وعسكرية كردية، كما أعلن قدري جميل، متحدثا باسم منصة موسكو، أنه بانتظار تسلم الدعوة ليتخذ قراره. فيما أعلنت الهيئة العليا للمفاوضات والائتلاف السوري عن رفضهما المشاركة بالمؤتمر في بيانات رسمية.
ويتوقع أن يكون المؤتمر الروسي المقترح للحوار بين السوريين موضوعا رئيسيا على جدول أعمال محادثات بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان، الذي سيصل في زيارة إلى روسيا يوم 13 تشرين الثاني/نوفمبر الحالي، وفق ما ذكرت وسائل إعلامية روسية، وقالت إن أردوغان سيبحث مع بوتين المؤتمر، لا سيما مشاركة “حزب الاتحاد الديمقراطي” الكردي الذي تصنفه أنقرة “جماعة إرهابية”.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة