قاسم الخطيب: مؤتمر الرياض 2 يسعى لإعداد وثيقة موحدة وتشكيل وفد موحد إلى جنيف

تواصل المعارضة السورية استعداداتها لعقد اجتماعات مؤتمر الرياض 2 الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية بدءا من يوم الأربعاء المقبل لتوحيد منصاتها في وفد واحد قبل التوجه إلى محادثات جنيف...
منظر عام لمدينة الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية

تواصل المعارضة السورية استعداداتها لعقد اجتماعات مؤتمر الرياض 2 الذي تستضيفه المملكة العربية السعودية بدءا من يوم الأربعاء المقبل لتوحيد منصاتها في وفد واحد قبل التوجه إلى محادثات جنيف نهاية الشهر الجاري، حيث تسعى إلى حسم النقاط الخلافية وإصدار وثيقة موحدة.
وبالإضافة إلى شخصيات مستقلة، شاركت منصات القاهرة والرياض وموسكو في الاجتماعات التحضيرية حيث قال قاسم الخطيب ممثل منصة القاهرة إن الجلسات التمهيدية التي بدأت يوم أمس الأحد اتفقت على تشكيل لجنة تحضيرية، تضم ثمانية أعضاء: اثنان من الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، واثنان من المستقلين، وممثل من كل من منصة القاهرة والرياض وموسكو، وممثل من هيئة التنسيق، وأوضح أن اللجنة التحضيرية ستقوم بدراسة وتحضير الوثائق اللازمة والبيان الختامي للاجتماع.
وتحدث الخطيب عن القضايا الرئيسية التي ما زالت سببا في استمرار الخلافات بين المنصات، موضحا إن من بينها، مصير بشار الأسد، وما إذا كان ينبغي أن يغادر في بداية الفترة الانتقالية، أم يبقى خلال تلك الفترة، والنقطة الخلافية الثانية تتعلق بالدستور، بحسب ما نقلت عنه صحيفة الحياة اللندنية.
وأوضح الخطيب “هناك من كان يريد أن يعمل بالدستور الذي وضعه بشار الأسد سنة 2012، وهذا ما تريده منصة موسكو، وهناك من يريد أن يعمل بدستور الاستقلال الذي تم الاستفتاء عليه في الخمسينيات من القرن الماضي عقب استقلال سوريا”. وأضاف “أعتقد بأن الاجتماع سيعد وثيقة لتوقيعها من جانب المشاركين جميعا. يجب الانتقال إلى تشكيل وفد موحد لتمثيل المعارضة للمشاركة في مفاوضات جنيف”.
هذا فيما أعلنت الهيئة التنظيمية للمؤتمر أن الدعوات وصلت إلى جميع الأطراف المقرر مشاركتها في المؤتمر الذي سيبدأ في 22 الشهر الجاري حتى 24 منه، وقدرت مصادر في الهيئة عدد الشخصيات التي ستحضر بـ 140 شخصا.

أقسام
أخبارنشاطات التيار

أخبار متعلقة