النظام يتكبد خسائر فادحة في إدارة المركبات وينتقم من المدنيين في الغوطة الشرقية

استهدفت قوات النظام من الحرس الجهوري والفرق الرابعة مدن دوما وحرستا وعربين وبلدتي مديرا وعين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق بقذائف المدفعية، الأمر الذي أدى إلى سقوط أربعة...
النظام يرتكب مجزرة خلال قصف عنيف على مدينة دوما بالغوطة الشرقية في ريف دمشق
استهدفت قوات النظام من الحرس الجهوري والفرق الرابعة مدن دوما وحرستا وعربين وبلدتي مديرا وعين ترما في الغوطة الشرقية بريف دمشق بقذائف المدفعية، الأمر الذي أدى إلى سقوط أربعة شهداء ووقوع عدة إصابات في صفوف المدنيين، بينما هرعت فرق الدفاع المدني لإسعاف الجرحى.
وكان خمسة مدنيين قد استشهدوا، في وقت سابق، وأصيب آخرون جراء قصف جوي وصاروخي ومدفعي لقوات النظام على مدن وبلدات كفربطنا وعربين ودوما ومسرابا وحرستا ومديرا.
في الأثناء، اندلعت اشتباكات متقطعة بين مقاتلي حركة أحرار الشام وفيلق الرحمن وقوات النظام في محيط إدارة المركبات المحاذية لمدينة حرستا، في محاولة من الأخيرة التقدم باتجاه النقاط التي خسرتها مؤخرا، إلا أن الثوار تصدوا لها وأوقعوا في صفوفها عشرات القتلى والجرحى.
وفي مدينة دمشق، تعرض حي جوبر لقصف بقذائف المدفعية الثقيلة مصدره قوات النخبة التابعة للفرقة الرابعة، ما أوقع جرحى من المدنيين.
أما في الغوطة الغربية، فقد ألقى الطيران المروحي أربعة براميل متفجرة على أطراف بلدة مزرعة بيت جن، وترافق ذلك مع قصف مدفعي لقوات النظام وحزب الله اللبناني استهدف المنطقة، دون تسجيل أي أضرار تذكر.
إلى ذلك، أصدر مكتب محافظة ريف دمشق في الغوطة الشرقية بيانا أدان فيه التصعيد العسكري لقوات النظام على المنطقة، كما ندد بالحصار الغاشم المفروض على الغوطة، مناشدا المنظمات الدولية بتحمل مسؤولياتها تجاه المدنيين المحاصرين. هذا فيما تزال أسعار المواد الغذائية تشهد ارتفاعا كبيرا في الغوطة الشرقية، حيث بلغ سعر ربطة الخبز 2800 ليرة سورية.
في حين أعلن المجلس المحلي في الغوطة الشرقية أن أكثر من 1000 طفل ورضيع يواجهون خطر الموت جراء نقص التغذية والدواء. كما أشار المجلس إلى أن عدد حالات الوفاة بين الرضع في الغوطة الشرقية وصل إلى أعلى مستوى له خلال الأشهر العشرة الأولى من هذا العام، مؤكدا أن نحو 8 آلاف رضيع أعمارهم أقل من ستة أشهر يعيشون في الغوطة الشرقية تحت الحصار.
أقسام
من سوريا

أخبار متعلقة