موسكو تعلن وفاة آلية التحقيق الدولية في جرائم الأسلحة الكيميائية في سوريا

قال السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن آلية التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا “ماتت”، إلا أنه أكد أن “بلاده منفتحة على إنشاء آلية تحقيق جديدة،...
فاسيلي نيبينزيا سفير روسيا في الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي

قال السفير الروسي في الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا إن آلية التحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا “ماتت”، إلا أنه أكد أن “بلاده منفتحة على إنشاء آلية تحقيق جديدة، تكون أكثر مهنيّة”.
وجاءت تصريحات السفير الروسي عقب جلسة مشاورات مغلقة في مجلس الأمن الدولي دعت إليها السويد وأوروغواي للبحث في إمكانية تجاوز الخلاف حول الآلية بين أعضاء المجلس.
وقال نيبينزيا بعد الجلسة “نحن مستعدون للحديث عن إنشاء آلية جديدة تحل محل آلية التحقيق المشتركة وتعمل بلا انحياز، وبموضوعية ومهنية حقيقية”.
وأنشئت آلية التحقيق المشتركة المؤلفة من مجموعة خبراء في العام 2015. ويشكل تمديد مهمة هؤلاء الخبراء نقطة خلاف حاد منذ أسابيع بين واشنطن وموسكو، وذلك على خلفية التقرير الأخير الذي أعدّوه.
وطانت بعثتا السويد والأوروغواي قد قدمتا مشروع قرار جديد إلى مجلس الأمن الدولي، حول استئناف عمل البعثة المشتركة للتحقيق في استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا. والذي وصفه الناطق باسم المندوب الروسي في مجلس الأمن الدولي بأنه “معتدل” وقيد الدراسة.
تجدر الإشارة إلى أن مهمة البعثة المكلّفة بالتحقيق في استخدام السلاح الكيميائي في سوريا، قد انتهت يوم الأحد الماضي مطلع هذا الأسبوع. وقد صوّت مجلس الأمن الدولي 4 مرات خلال الشهر الجاري ولم يتوصل إلى إقرار أي مشروع قرار حول آليات تمديد بعثة التحقيق.
وفشل أعضاء مجلس الأمن في الاتفاق حول آخر مشروع قرار تقدمت به اليابان يوم السبت الفائت، لتمديد مهمة بعثة التحقيق شهرا آخر.
وحمّل ميخائيل أوليانوف، مدير دائرة عدم الانتشار ومراقبة التسلح بالخارجية الروسية، واشنطن مسؤولية عدم تمديد ولاية آلية التحقيق الدولية بشأن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، إلا أن أمريكا وبريطانيا وفرنسا ضمن دول أخرى، حمّلوا روسيا المسؤولية.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة