الصين تعلن إرسال وحدتين عسكريتين إلى سوريا لمحاربة الحزب الإسلامي التركستاني

أعلنت وزارة الدفاع الصينية اعتزامها إرسال وحدتين من قواتها الخاصة إلى سوريا، لمحاربة “الحزب الإسلامي التركستاني” بعد تفاهمات مع النظام تم تنسيقها خلال زيارة بثينة شعبان لبكين الأسبوع الماضي....
عرض عسكري للحزب التركستاني في إدلب

أعلنت وزارة الدفاع الصينية اعتزامها إرسال وحدتين من قواتها الخاصة إلى سوريا، لمحاربة “الحزب الإسلامي التركستاني” بعد تفاهمات مع النظام تم تنسيقها خلال زيارة بثينة شعبان لبكين الأسبوع الماضي.
ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن وزارة الدفاع الصينية اعتزامها إرسال وحدتين معروفتين باسم “نمور سيبيريا” و”نمور الليل”، لمحاربة مقاتلي الحزب في محافظتي إدلب واللاذقية.
وكان قيادي بالحزب التركستاني قد وجه تهديدًا إلى الصين مطلع الشهر الجاري، ضمن عرض عسكري لقواته في محافظة إدلب، هو الأول من نوعه منذ بداية نشاطه العسكري في سوريا، وأقيم الاستعراض على أوتوستراد حلب اللاذقية بين مدينتي سراقب إلى بداما. وتضمن العرض العشرات من الآليات العسكرية نوع “بيك آب” ودبابات ” T62″ ورشاشات ثقيلة 23 و14.5 ملم.
وبحسب “سبوتنيك”، بحثت المستشارة الإعلامية والسياسية لبشار الأسد، بثينة شعبان، مع مسؤولين عسكريين صينيين مشاركة قوات خاصة صينية في محاربة الحزب التركستاني في سوريا، خلال زيارتها إلى الصين الأسبوع الماضي.
ويعتبر الحزب من التشكيلات الجهادية العاملة على الساحة السورية، وعرف عنه قربه العقائدي من “جبهة النصرة” محاربته لتنظيم داعش، وكان له دور ملحوظ في معركتي جسر الشغور ومطار أبو الظهور العسكري.
ويضم الحزب التركستاني مقاتلين من إقليم تركستان الشرقية “شينجيانغ”، التابع لجمهورية الصين، وهم من الأقلية التركية المسلمة في الصين “الإيغور”. ويقدر مراقبون عدد أعضاء الحزب التركستاني بنحو ثلاثة آلاف مقاتل إيغوري معظمهم أتوا مع عائلاهم، ويقيمون في ريف إدلب الغربي وريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة