موسكو تشدد على شمولية مفاوضات جنيف ودي ميستورا يتعهد للنظام بعدم عقد لقاءات مباشرة

شدد الكرملين على أن عملية السلام السورية التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف يجب أن تكون شاملة لأنها أساس التسوية السياسية للأزمة في سوريا، فيما رضخ المبعوث الأممي لشرط...
استيفان دي ميستورا خلال استقباله وفد المعارضة في جنيف 28 - 11 - 2017

شدد الكرملين على أن عملية السلام السورية التي ترعاها الأمم المتحدة في جنيف يجب أن تكون شاملة لأنها أساس التسوية السياسية للأزمة في سوريا، فيما رضخ المبعوث الأممي لشرط النظام أن لا يتم عقد لقاءات مباشرة بين وفدي المفاوضات خلال هذه الجولة.
ونقلت  وسائل إعلامية عن المتحدث الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، قوله في تصريح للصحفيين إن عملية جنيف يجب أن تكون شاملة لأقصى حد، لأن شموليتها هي ضمان بقاء الاتفاقيات التي سيتم التوصل إليها، مضيفا أنها “عملية صعبة تتطلب المثابرة لذلك نحن نراقب وننتظر”
وانطلقت يوم أمس الثلاثاء جولة ثامنة من مفاوضات السلام السورية برعاية الأمم المتحدة بغياب وفد النظام الذي وصل اليوم إلى جنيف بعد إجرائه “قراءة مجهرية” لبيان المعارضة التي أصدرته في الرياض 2.
وقالت مصادر تابعة للنظام أن القرار جاء بعدما تعهد دي ميستورا “ألا تتضمن هذه الجولة أي لقاء مباشر مع وفد أي المعارضة، وعدم التطرق بأي شكل من الأشكال إلى بيان الرياض والشروط التي تضمنها.
واتهم وفد المعارضة السورية الذي وصل أمس إلى جنيف وفد النظام بعرقلة المفاوضات بعدم القدوم مجددا على مساعيه لتحقيق الانتقال السياسي وإزاحة الأسد عن مستقبل سوريا.
ومن المقرر أن يتم التركيز خلال الجولة الثامنة من مفاوضات جنيف على سلتي الدستور والانتخابات، بحسب تأكيدات من مصادر أممية.
وتمت خلال الجولات السابقة في مفاوضات جنيف، التي لم تتضمن أي لقاء مباشر بين وفدي المعارضة والنظام وجها لوجه، مناقشة أربع سلات هي الحكم الانتقالي، والدستور، والانتخابات، ومكافحة الإرهاب، في أجواء من الخلاف بين المشاركين حول أولوية المواضيع المطروحة للتفاوض.

أقسام
أخبار

أخبار متعلقة